الجمعة يوليو 19, 2024
تقارير سلايدر

المصدرون التايلانديون يحثون على استغلال الأسواق الجديدة وغير المستغلة  

قال مكتب السياسة والاستراتيجية التجارية اليوم السبت إنه يتعين على تايلاند تعزيز صادراتها إلى ثلاثة أسواق محتملة إلى جانب الترويج للمنتجات الثانوية لمواجهة التحديات الاقتصادية العالمية.

جاءت هذه التصريحات في الوقت الذي تواجه فيه صادرات البلاد تحديات ناجمة عن جائحة كوفيد-19 والتباطؤ الاقتصادي العالمي والصراعات الجيوسياسية.

وفي الوقت نفسه، تأثر الشركاء التجاريون الرئيسيون لتايلاند بالتضخم والتباطؤ الاقتصادي وانخفاض القوة الشرائية والصراعات الجيوسياسية.

وقال المدير العام للمكتب، بونبونج ناياناباكورن، إن هناك ثلاثة أسواق يمكن أن تستهدفها الصادرات التايلاندية:

الشركاء الذين لم تحقق تايلاند إمكاناتهم الاستيرادية: تتمتع تايلاند بصادرات عالية إلى سويسرا والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر وإسرائيل والمكسيك وتشيلي وروسيا، لكنها لا تزال منخفضة مقارنة بإمكانيات استيرادها.

ولتحقيق النجاح، يتعين على تايلاند توسيع التعاون التجاري واتفاقية التجارة الحرة، وتحسين جودة المنتج لتلبية طلب السوق، والبحث عن قنوات سوقية جديدة لتعزيز الصادرات.

الشركاء الذين تتمتع تايلاند معهم بقيمة تجارية منخفضة إلى متوسطة: يشملون النرويج وأذربيجان وكازاخستان. ويتعين على تايلاند توسيع التعاون التجاري واتفاقية التجارة الحرة، فضلا عن دراسة أسواقها لتعزيز حصة الصادرات.

الشركاء الذين لديهم طلب مرتفع على المنتجات التايلاندية: يشملون المغرب وصربيا وكولومبيا والبحرين وأوكرانيا وأوروغواي وأرمينيا وغانا وبوليفيا. ويتعين على تايلاند أن تدرس أسواقها وسلوك المستهلكين لتعزيز الصادرات.

وتابع: “على الرغم من أن الصادرات إلى هذه الدول ليست مرتفعة، إلا أنها يمكن أن توفر فرصة لتايلاند لتعزيز الصادرات”.

وقال بونبونج إنه يتعين على تايلاند تعزيز تصدير المنتجات الثانوية التي يزداد الطلب عليها في السوق العالمية على الرغم من انخفاض حجم الصادرات.

غير إن هذه الخطوة يمكن أن تحل المنافسة العالية في تصدير المنتجات الرئيسية، مما يؤثر على توسع الصادرات التايلاندية.

وأوضح أنه في عام 2023، بلغت قيمة صادرات تايلاند من المنتجات الرئيسية 6.27 تريليون بات، تمثل 63.9 في المائة من إجمالي الصادرات، مثل السيارات وأجهزة الكمبيوتر والأحجار الكريمة والمجوهرات ومنتجات المطاط والدوائر الكهربائية والفواكه ومكيفات الهواء.

وقال إن صادرات المنتجات الثانوية تقدر قيمتها بـ 3.53 تريليون باهت أو 36.1 في المائة.

وتشمل المنتجات الثانوية التي ينبغي الترويج لها الأناناس الطازج، والدوريان المجمد، واللونجان المجمد، والذرة الصغيرة الطازجة والمجمدة، والفطر الطازج والمجمد، والدجاج المجمد، والبيض الطازج، والحبوب، وفول المونج، وأغذية الحيوانات الأليفة، ومنتجات القمح، والأطعمة الجاهزة، وزيوت الطبخ، منتجات الألبان والآيس كريم والدراجات النارية ولوحات المفاتيح واللوازم الطبية والمعدات الرياضية وأجهزة الألعاب.

وأضاف: “إذا عززت تايلاند صادراتها إلى ثلاثة أسواق محتملة إلى جانب الترويج للمنتجات الثانوية، فإن ذلك سيساعد على توسيع صادرات البلاد على الرغم من التحديات الاقتصادية العالمية. حسب ذا نيشن

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب