الأربعاء أبريل 24, 2024
تقارير سلايدر

صحيفة معاريف

إسرائيل: العلاقات مع الولايات المتحدة وصلت إلى نقطة الغليان

نشر موقع الأخبار 12 مساء اليوم (الثلاثاء) تفاصيل جديدة من اللقاء الذي جمع الوزير رون ديرمر مع رئيس الجمعية الوطنية تساحي هنغبي ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، والذي يبدو منه أنه فيما يتعلق بمسألة دخول رفح يبدو أن  الولايات المتحدة ووجهت لإسرائيل رسالة مفادها أنها لن تستخدم الفيتو على ذلك، لكن تردد أن هناك شروطاً إنسانية يجب الوفاء بها قبل ذلك.

ووفقا للاقتباسات التي ظهرت، قال مستشار الأمن القومي سوليفان لديرمر وهانغابي: “ستكونان مسؤولين عن أزمة المجاعة الثالثة في القرن الحادي والعشرين. وهذا ليس شيئًا يمكننا قبوله كشركاء.

غير إن خطة الإخلاء التي قدمتها حتى الآن ليست مثيرة للإعجاب وغير قابلة للتطبيق.” وقال وزير الخارجية في لينكولن ليدمير فاهانجابي: “وفقًا لوتيرة عملكم، سوف يستغرق الأمر أربعة أشهر لإخلاء رفح”.

ورد رون ديرمر وتساحي هنغبي وقالا: “لا يمكن تفكيك حماس دون الدخول إلى رفح. وهذا شرط أساسي لتحقيق أهداف الحرب” ورداً على ذلك، رد مستشار الأمن القومي سوليفان على ديرمر والنجابي: “إذا لم تكن هناك خطة منظمة لليوم التالي – فلن يساعدك شيء على الترويج لتفكيك حماس. لا رفح ولا شيء غيره”.

وفي نهاية المحادثة، أصدر البيت الأبيض بيانا ذكر فيه أنها استمرت نحو ساعتين. وجاء في الإعلان أن “الهدف تم الاتفاق عليه: النصر على حماس”. وأعرب الأمريكيون عن مخاوفهم بشأن العملية في رفح.

وبحسب الإعلان فقد وافق الإسرائيليون على أخذ هذه المخاوف بعين الاعتبار. واتفق الطرفان على عقد اجتماعات متابعة، ومن المتوقع عقد اجتماع وجهاً لوجه في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي في مؤتمر صحفي إن الولايات المتحدة أوضحت لإسرائيل مشاعرها بشأن الهجوم على عمال الإغاثة والتوقعات من إسرائيل فيما يتعلق بهذا الحادث.

وتابع: “نحن غاضبون من هذا الحادث. نحن ننتظر رؤية نتائج التحقيق الأولي، ولكننا نتوقع إجراء تحقيق شامل سيتم نشر نتائجه على الملأ ونتوقع أيضًا أن تكون هناك محاسبة. وأشار: “يتعين على جيش الدفاع الإسرائيلي أن يفعل المزيد لتحسين إجراءات التنسيق مع منظمات الإغاثة، وسيتم الضغط على إسرائيل لبذل المزيد من الجهد لحماية عمال الإغاثة”.

أدلى نتنياهو بتصريح لوسائل الإعلام يوم الثلاثاء وتطرق إلى العمل المستقبلي في رفح. وبحسب قوله فقد تمت الموافقة على خطط العمل العسكري وسيتم تنفيذها: “سندخل رفح ونقضي على كتائب حماس لأنه لا نصر دون دخول رفح والقضاء على الكتائب.

وأضاف: الضغط الأمريكي لا يؤخر العمل في رفح” فهناك اعتبارات أخرى و الجيش الإسرائيلي يستعد لإجلاء السكان المدنيين وتقديم المساعدات الإنسانية. سيستغرق الأمر وقتا، لكنه سيتم إنجازه”.

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب