الأحد يونيو 23, 2024
اقتصاد سلايدر

إندونيسيا تتطلع إلى زيادة التعاون في مجال المعدات الدفاعية مع تركيا

يسعى وزير التجارة ذو الكفل حسن إلى تكثيف التعاون التجاري بين إندونيسيا وتركيا في عدة قطاعات، بما في ذلك المعدات الدفاعية.

ونقل حسن الأمل خلال اجتماع ثنائي مع وزير التجارة التركي عمر بولات، والذي عقد على هامش الاجتماع الوزاري الثالث للجنة المفاوضات التجارية حول نظام الأفضليات التجارية – منظمة التعاون الإسلامي (TPS-OIC). والاجتماع الوزاري غير الرسمي لمجموعة الدول الثماني في إسطنبول يوم الاثنين (10 يونيو 2024) بالتوقيت المحلي. 

وقال حسن: “مع الوضع الاقتصادي المستقر في إندونيسيا، والنمو الاقتصادي الذي يتجاوز 5 بالمائة، والتضخم الخاضع للسيطرة، أعتقد أنه يمكن تحسين التعاون مع تركيا، خاصة في مجال الدفاع ونظام المعدات الدفاعية”.

وأشار إلى أن تركيا تتفوق في مجال الدفاع، وأن شركاتها الدفاعية تنمو بسرعة.

وأضاف أنه وبالتالي، يمكن لتركيا المساعدة في توريد المعدات الدفاعية مثل الطائرات بدون طيار والفرقاطات والمروحيات والطائرات المقاتلة إلى إندونيسيا.

وقال أيضًا إن إندونيسيا وتركيا يمكنهما تحسين التعاون في قطاع البناء من خلال الاستثمار في تنمية مدينة نوسانتارا ورحبت تركيا بفرصة تعزيز التعاون مع إندونيسيا في قطاع الدفاع.

وبحسب حسن، قال الوزير بولات إن العديد من الشركات التركية مستعدة لتلبية احتياجات إندونيسيا، إحداها تقوم بتوريد طائرات “ANKA” التركية الرائدة بدون طيار.

وأبلغ أن “تركيا تدعو إندونيسيا إلى توقيع مذكرة تفاهم كضمان للمستثمرين” غير إن تركيا تتطلع أيضًا إلى زيادة عدد الرحلات الجوية المباشرة مع إندونيسيا لتحسين العلاقات التجارية والزيارات السياحية.

بالإضافة إلى ذلك، تريد تحقيق التعاون في شهادات الحلال، سواء في إطار التعاون الثنائي أو في إطار منظمة التعاون الإسلامي ولهذا السبب، شجع حسن على استكمال اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين إندونيسيا وتركيا (IT-CEPA).

وأشار “نأمل أن يتمكن الرئيس المنتخب برابوو من زيارة تركيا هذا العام أو العام المقبل وسيكون هناك تعاون ملموس في صناعة الدفاع”.

فى وقت سابق ناقشت إندونيسيا وتركيا إمكانية تعزيز التعاون في مجال التصنيع للاستفادة من صناعاتهما التحويلية ذات القيمة العالية وقال وزير الصناعة أجوس جوميوانج كارتاساسميتا في جاكرتا يوم الجمعة “إن إندونيسيا وتركيا تتمتعان بصناعات تصنيعية سريعة النمو توفر الكثير من الفرص للتعاون”.
 
وأوضح اجتماعه مع وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي محمد فاتح كاسر وعدد من رجال الأعمال خلال زيارته إلى اسطنبول وأنقرة في الفترة من 4 إلى 5 يونيو.
 
غير أن الاجتماع أوضح أن إندونيسيا وتركيا لا تزال لديهما فرص تعاون يمكن استغلالها، خاصة في مجال السيارات الكهربائية والمنتجات الحلال وصناعة الدفاع.
 
وفيما يتعلق بصناعة السيارات الكهربائية، أشار إلى أن الحكومة الإندونيسية دعت منتجي السيارات الكهربائية الأتراك إلى الشراكة والاستثمار في إندونيسيا، حيث يمكنهم الاستمتاع بحوافز مختلفة.
 
حاليًا، تشمل الحوافز التي تقدمها إندونيسيا إعفاءات من رسوم الاستيراد وضريبة مبيعات السلع الفاخرة على واردات حجم معين من المركبات الكهربائية.
 
وفيما يتعلق بالتعاون المحتمل في المنتجات الحلال، قال الوزير إن إندونيسيا مستعدة لدعم تركيا في رحلتها لتصبح مركزًا عالميًا لإنتاج المنتجات الحلال.
 
وقال: “إن قدرة صناعة الأغذية والمشروبات التركية جيدة جدًا” ووفقا لكارتاساسميتا، فإن تركيا لديها القدرة على الظهور كمركز لإنتاج المنتجات الحلال التي سيتم توزيعها في جميع أنحاء العالم.
 
وأشار إلى أن “إندونيسيا ستدعم تركيا للاستثمار بشكل أكبر في صناعة الحلال” كما طلب من تركيا دعمها في عملية انضمام إندونيسيا إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).
 
وقال إن نفوذ تركيا القوي في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يمكن أن يساعد إندونيسيا على استكمال انضمامها في غضون ثلاث سنوات. حسب وكالة أنتارا 
Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب