الأحد مارس 3, 2024
الأخبار

واشنطن : نقلنا لتل أبيب مخاوفنا من اجتياح رفح وهاليفي يشكك

قال منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي، إن واشنطن نقلت للحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو مخاوفها المتعلقة بالهجوم العسكري المحتمل على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

أوضح كيربي في  تصريحات له  بمقر البيت الأبيض في واشنط :”نقلنا باستمرار مخاوفنا لنظرائنا الإسرائيليين، بمن فيهم رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) بشأن المضي قدما في رفح بشكل كبير، دون أخذ الاعتبارات اللازمة تجاه المدنيين”.

وأضاف: “نقلنا باستمرار سرا وعلانية، مخاوفنا بشأن الحاجة إلى مواصلة البحث عن سبل لتقليل الخسائر في صفوف المدنيين”.

وتتصاعد التحذيرات الإقليمية والدولية بشأن القصف الإسرائيلي على مدينة رفح مع الاستعداد لاجتياحها بريا، وخطورة ذلك على مئات آلاف النازحين الذين لجأوا إليها كآخر ملاذ أقصى جنوب القطاع.

ومنذ 7 أكتوبر 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت حتى الثلاثاء “28 ألفا و473 شهيدا و68 ألفا و146 مصابا، معظمهم أطفال ونساء”، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفق بيانات فلسطينية وأممية، ما أدى إلى محاكمة إسرائيل بتهمة “جرائم إبادة” للمرة الأولى منذ تأسيسها.

من ناحية أخري أكد رئيس أركان الجيش الصهيوني  هرتسي هاليفي، أنه عندما انطلقنا في “عملية رفح” لتحرير رهينتين لم نكن نعلم يقينا إذا كانت ستنجح.

وقال هرتسي هاليفي “من خلال عملية جريئة أنقذنا من قلب رفح فرناندو ولويس بعد 129 يوما من اختطافهما على يد حماس، لقد كانت عبارة عن ليلة مركبة ومتوترة تشعرنا باستعداد المقاتلين لمواجهة الخطر باعتزاز”.

وأضاف “بعد نجاح هذه العملية من المهم تذكر أمرين، عندما انطلقنا إلى هذه العملية لم نكن نعلم يقينا إذا كانت ستنجح، كل أسبوع نقوم بعمليات خاصة ترتبط بالمخاطرة بالأرواح وسط ظروف معقدة.. وسط عدم اليقين الشديد في محاولة لإعادة مختطفين إلى ديارهم هذه المرة قد نجحنا”.

وتابع قائلا “كانت هناك عمليات أخرى لم تنجح أو فشلت، ولن نتوقف عن المحاولة وسنقوم بذلك بمسئولية كبيرة”.

وأوضح أنه يتسنى تنفيذ هذه العمليات بفضل المناورة البرية والتضحية من قبل المقاتلين النظاميين ومقاتلي الاحتياط الذين سقط منهم أو أصيب بعضهم بجروح.

وأردف قائلا “إذا لم نستمر في ضرب حماس بعزم، فسيكون من الصعب للغاية إنهاء الحرب بإعادة المختطفين.. نحن عازمون للغاية على إعادة المختطفات والمختطفين البالغ عددهم 134”.

وذكر في بيان “لسنا بصدد التوقف فلدينا الكثير من العمل الذي يجب استكماله سواء في مناطق لم نتواجد فيها أو كنا قد زرناها من قبل، لدينا خطط وسنختار التوقيت المناسب لتطبيقها وبالطبع الطريقة الصحيحة أيضا”.

وأكد هرتسي هاليفي أنهم سيعيدون إعمار البلدات والكيبوتسات في المنطقة، مشيرا إلى أن مهمتهم تتمثل في السماح للسكان في المنطقتين الشمالية والجنوبية بالعودة إلى ديارهم بأمان.

وأفاد بأنهم يستعدون لاستمرار القتال طويلا، مؤكدا في السياق أنهم يقومون بتجديد القوات الإسرائيلية وتسريح بعض قوات الاحتياط التي من الممكن أن يحتاجوها مجددا.

وبين في السياق أن توسيع مصادر التجنيد للجيش عندما تكون الحاجة لذلك ملحة للغاية.

 

 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *