الجمعة يوليو 19, 2024
حوارات سلايدر

مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لجريدة الأمة الإلكترونية

السفير معصوم مرزوق: أطماع نتنياهو ستقوده لهزيمة إسرائيل وانتصار للمقاومة

حوار: السيد التيجاني 

قال السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لجريدة الأمة الإلكترونية أن الواقع يخالف ما قاله نتنياهو لأن إسرائيل منذ البداية وحتي الآن هي بالفعل جيش له دولة ، وليس العكس

وأوضح: أساس نشأة الكيان وتطور وجوده يعتمد بشكل جوهري علي نموذج الدولة / المعسكر التي تخضع بشكل عام لإهتمامات المؤسسة العسكرية .

وأضاف مرزوق  أن  الخلاف والشقاق بين المؤسسة العسكرية والسياسة  إذا تفاقمت الأمور سيؤدي إلي انقلاب عسكري صريح أو ضمني لإزاحة نتنياهو من سدة الحكم  كما يؤدي ذلك إلي زيادة دعم إقليمي ودولي في أوساط الرأي العام لفلسطين ، وهو ما يعني في التحليل الأخير هزيمة إستراتيجية لإسرائيل. وإلى نص الحوار

■ نتناهو هاجم الجيش في اجتماع للحكومة وقال: إسرائيل دولة لها جيش وليس جيش له دولة.. كيف تصف مدي الخلاف بين المؤسسة العسكري والمؤسسة السياسية بقيادة نتنياهو؟

■■ الخلاف بين المؤسسة العسكرية في أسرائيل والمؤسسة السياسية التي يقودها نتنياهو هو صراع قوي علي نصيب من كعكة النفوذ . وعلي مر تاريخ الكيان الصهيوني كانت العلاقة بينهما تتذبذب علي هذا النحو بدرجات مختلفة ، مع ملاحظة أن المؤسسة العسكرية كان لها في أغلب الوقت الكفة الراجحة ، لأن أساس نشأة الكيان وتطور وجوده يعتمد بشكل جوهري علي نموذج الدولة / المعسكر التي تخضع بشكل عام لإهتمامات المؤسسة العسكرية .

والواقع يخالف ما قاله نتنياهو لأن إسرائيل منذ البداية وحتي الآن هي بالفعل جيش له دولة ، وليس العكس .

■ ما تأثير هذا الخلاف علي مستقبل نتنياهو؟

■■ مصير نتنياهو مرتبط بشكل وثيق بالشكل الذي ستنتهي به الأزمة الحالية ، أنه يحاول أن يجد ” صورة المنتصر” بأي وسيلة ، ويحاول إلقاء مسؤولية أي فشل علي الجيش ، وأظن أنه لم يعد مقبولا من أغلب القيادات الميدانية ، لأنهم لا يجدون توجها إستراتيجيا واضحا للحرب ، وقد يؤدي ذلك إذا تفاقمت الأمور إلي انقلاب عسكري صريح أو ضمني لإزاحة نتنياهو من سدة الحكم .

■ كيف تقرأ قرار الجيش الصهيوني بهدنة تكتيكية في جنوب قطاع غزة دون علم نتنياهو؟

■■ التفسير الممكن لذلك يتفق مع إجابتي السابقة ، فهو يمثل نوعا من الإنقلاب الضمني علي رئيس الوزراء ، وقد يتزايد حال إصرار نتنياهو علي مواصلة توريط الجيش في معركة إستنزاف لا تنتهي لمجرد أن ينقذ رقبته .

■ ما توقعاتك.. هل ينقلب الجيش الصهيوني علي نتنياهو أم هناك سيناريوهات أخري؟

■■ كما أوضحت سابقا ، هناك احتمال قائم بشكل إنقلابي سواء ضمني أو صريح ، ولكن هناك بالطبع سيناريوهات أخري مثل أن يتراجع نتنياهو بشكل تكتيكي دون الإعلان صراحة عن وقف الحرب ، أو أن يأمر بشن هجوم شامل علي لبنان يؤدي إلي احتمالات تدمير واسع في بعض المدن الإسرائيلية تدفع المجتمع والجيش إلي التوحد لمواجهة هذا الخطر .. وهي لعبة إسرائيلية معروفة ، تحدث عنها دايان عام 1956 عندما صرح أن شعب إسرائيل يجب أن يعيش دائما علي حافة الخطر ، كي يحافظ علي وحدته .

■ ما مردود الخلاف بين الجيش ونتنياهو علي حركة المقاومة حماس.. وكيفية الاستفادة من حالة التخبط بين قيادات الاحتلال؟

■■ المقاومة الفلسطينية تستفيد بالفعل من تخبط القيادة الإسرائيلية ، واطماع نتنياهو في البقاء علي قمة السلطة وتزايد التيار اليميني المتهور ، وهو ما يحقق للمقاومة إنتصارات ميدانية ، وزيادة دعم إقليمي ودولي في أوساط الرأي العام ، وهو ما يعني في التحليل الأخير هزيمة إستراتيجية لإسرائيل .

■  يواجه الاحتلال الإرادة الدولية بإقامة دولة فلسطينية علي الأراضي المحتلة عام 67 بما فيها القدس.. فهل انتصر المقاومة واوقعت الكيان في هذا الفخ؟

■■ أدي هجوم السابع من أكتوبر الماضي وأخطاء القيادة الإسرائيلية المركبة إلي بداية مرحلة عزل دولية للنظام الصهيوني تشبه تلك المرحلة التي سبقت إزالة نظام الفصل العنصري الأبارتايد في جنوب إفريقيا، ومن الواضح أن الأمر أصبح مسألة وقت ومهارة في استخدام الأدوات المتاحة عسكريا ودبلوماسية وقانونيا وإعلاميا حتي يتم إزالة النظام الصهيوني في فلسطين كي يعود السلام لشعب فلسطين بكل مكوناته اليهودية والمسيحية والإسلامية … ولا يوجد حل آخر..

 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب