الأربعاء أبريل 24, 2024
السلطان العثماني مُحَمّد رشاد الأمة الثقافية

السلطان العثماني مُحَمّد رشاد

السلطان محمد الخامس رشاد بن عبد المجيد الأول بن محمود الثاني عبد الحميد الأول بن أحمد الثالث بن محمد الرابع بن إبراهيم الأول بن أحمد الأول بن محمد الثالث بن مراد الثالث بن سليم الثاني بن سليمان القانوني بن سليم الأول بن بايزيد الثاني بن محمد الفاتح بن مراد الثاني بن محمد الأول جلبي بن بايزيد الأول بن مراد الأول بن أورخان غازي بن عثمان بن أرطغرل.

الميلاد: 2  نوفمبر 1844م، إسطنبول (تركيا)

الوفاة: 3 يوليو 1918 (73 سنة) قصر يلدز، تركيا

هو السلطان الخامس والثلاثون للدولة العثمانية تولى الحكم بعد خلع أخيه عبد الحميد الثاني 1909 وكان عمره 65 عاماً وهو شقيق كل من السلطان مراد الخامس وعبد الحميد الثاني ومحمد السادس وعمه السلطان عبد العزيز الأول وابن عمه السلطان عبد المجيد الثاني. توفى في 3 يوليو – 1918 وعمره 74 سنة.

في 23 رمضان، سنة 1918هـ، تُوفي السلطان العثماني مُحَمّد رشاد، وقد امتاز حكمه بسيطرة حزب يهود الدونمة (الاتحاد والترقي)، وانهزام تركيا في الحرب العالمية الأولى، تولى مُحَمّد رشاد السلطة بعد أخيه عبد المجيد الثاني الذي عُـزل لمقاومته الكثير من الأفكار والمخططات اليهودية/ الأوروبية، وعلى الأخص قضية توطين اليهود في فلسطين.

كان مُحَمّد رشاد رجلاً مثقفاً، ثقافة إسلامية، ألمّ بالأدب الفارسي، واهتّم بدراسة التاريخ الإسلامي عامة، والتاريخ العثماني خاصة، عارض السلطان مُحَمّد رشاد رغبة حزب “الاتحاد والترقي” بدخول الحرب العالمية الأولى إلى جانب ألمانيا، لكنه وافق مضطرًا، وأعلن الجهاد الإسلامي بصفته خليفة للمسلمين، ودعا المسلمين كافة لدعم الدولة العثمانية، وحينما تُوفي في رمضان كانت معظم الدول الإسلامية قد سقطت في أيدي الحلفاء إنجلترا وفرنسا.

Please follow and like us:
يسري الخطيب
- شاعر وباحث ومترجم - مسؤول أقسام: الثقافة، وسير وشخصيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب