الأربعاء أبريل 24, 2024
الشيخ محمد الراوي سلايدر سير وشخصيات

الشيخ العلّامة د. محمد الراوي .. الرجل القرآني

– أحد أساطين الأزهر، والفارس المجاهد الذي كانت “صراحته” سببا رئيسًا في كل ما حدث له، لم يهادن أو يتلون يوما، كما يفعل كثيرون، ولم يمسك العصا من المنتصف، أو ينحني حتى تمر الريح.. ولكنه كما قيل عنه: العالِمُ السَّيف، والرجل القرآني..

(د. محمد محمد عبد الرحمن الراوي)

الميلاد: 1 فبراير 1928م، قرية ريفا، محافظة أسيوط (مصر)

الوفاة: 2 يونيو 2017م. القاهرة (7 رمضان، 1438هـ)

– درسَ وتخـرّجَ في جامعة الأزهر

– عضو مجمع البحوث الإسلامية بالقاهرة، ورئيس قسم التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

– نشأ يتيمًا في بيئة دينية، مع خاله، ووالد زوجته بعد ذلك، الشيخ المجاهد: “محمد فرغلي” أحد رجال الأزهر، وأكبر علماء عصره

– حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة في القرية، وعمره 9 سنوات… وبعد الانتهاء من الدارسة في معهد أسيوط، تقدّمَ إلى كلية أصول الدين بالقاهرة، وحصل منها على الشهادة العالية عام 1954م.. ثم الشهادة العالمية مع تخصص التدريس من كلية اللغة العربية، جامعة الأزهر عام 1956م.

– عملَ بعد تخرّجه بقسم الدعوة في وزارة الأوقاف، ثم أصبح مفتشا عاما في مراقبة الشؤون الدينية بعد مسابقة عامة لجميع المفتشين، كان ترتيبه الأول على الناجحين.

– اُبتِعثَ من قِبل الأزهر إلى نيجيريا لتدريس اللغة العربية وعلوم القرآن.

– عمل بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، بداية من العام الدراسي 1390/ 1391هـ، واستمر بها مدة تزيد على 25 عاما

– ساهم في إنشاء المعهد العالي للدعوة الإسلامية، وقام بإلقاء المحاضرات فيه، وأشرف على بعض رسائل الماجستير والدكتوراه في كلية أصول الدين وغيرها من كليات الجامعة.

– اشترك في مناقشة كثير من الرسائل العلمية في جامعة الإمام محمد بن سعود، وجامعة أم القرى بمكة المكرمة، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة الملك سعود.

– نَعَى الأزهر الشريف العالم الدكتور محمد محمد الراوي، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر..

وأكد  أن التاريخ سيظل يذكر فقيد الأزهر والأمة بعلمه وفكره الوسطي في بيان سماحة الإسلام، وجهوده الدعوية على كافة المستويات، ومصنفاته ومحاضراته التي أفاد منها طلاب العلم.. وأضاف: «والأزهر الشريف، إذ ينعي فقيده العزيز، يَتقدَّم بخالص العزاء والمُواساة للعالم الإسلامي، ولأسرة الراحل، سائلًا الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان».

– نعاه الدكتور يوسف القرضاوي قائلا: (لقد ودَّعَنا يوم الجمعة السابع من رمضان لسنة 1438هـ، الموافق الثاني من يونيو 2017م، الأخ العالم الداعية الأزهري الصادع بالحق، الناطق بالصدق، صديقنا وحبيبنا الشيخ محمد محمد عبد الرحمن الراوي، عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، وعضو هيئة كبار العلماء.. وأتفق أنا والشيخ الراوي (رحمه الله) في أمور عديدة، فكلانا ابن القرية المصرية، غير أنه صعيدي، وأنا من الوجه البحري، فهو ابن قرية ريفا محافظة أسيوط، وأنا ابن قرية صفط تراب محافظة الغربية.. وكلانا أزهري تخرّج في كلية أصول الدين، وكلانا نهل من معين الحركة الإسلامية، وكلانا نشط في العمل الطلابي في كلية أصول الدين، وكلانا عُيِّنَ فترة في عمل إداري بوزارة الأوقاف المصرية، بسبب نشاطنا الدعوي والطلابي، وكلانا خطب في مسجد الزمالك، خطبت أنا فيه سنة 1956م، بعد العدوان الثلاثي، خلفا للشيخ محمد الغزالي الذي تسلّمَ وقتها منبر الجامع الأزهر، وخطب فيه الشيخ محمد الراوي بعدي بسنوات، وكلانا كان عضوا بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، وعضوا بهيئة كبار العلماء…)

– كان خال الدكتور محمد الراوي ووالد زوجته، هو العالم الكبير الذي كان مرشحا لمشيخة الأزهر في الخمسينيات، المجاهد الأزهري الذي دوّخَ الإنجليز في القنال، واليهود في فلسطين: الشيخ محمد فرغلي، الذي حُكم عليه بالإعدام بعد حادث المنشية الشهير عام 1954م، رغم صداقته الشخصية بجمال عبد الناصر..

من مؤلفات الدكتور الراوي:

1- الدعوة الإسلامية دعوة عالمية (مجلد كبير)

2- كلمة الحق في القرآن الكريم – موردها ودلالتها (مجلدان)

3- حديث القرآن عن القرآن

4- القرآن الكريم والحضارة المعاصرة

5- القرآن والإنسان

6- الرسول في القرآن الكريم

7- الرضا

8- منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله

9- كان خلقه القرآن

10- المرأة في القرآن الكريم

من أشهر برامجه الدينية:

– حق اليقين

– عِـبر من قصص القرآن

– وقفات مع آيات

.. وله أكثر من 30 شريط كاسيت في مختلف الموضوعات الدينية: عن العقيدة والعبادات وسلسلة شرائط «14 شريطا» عن السيرة النبوية، وآخر عن رمضان، وكان له (برنامج) في إذاعة القرآن الكريم يذاع يوميا لمدة 10 دقائق، بـ اسم: «كان خلقه القرآن».

– كان الشيخ محمد الراوي لا يخشى في الحق لومة لائم، وكان لا يهادن ولا يتنازل، وسبّب له هذا الكثير من المشاكل في مصر وخارجها..

وفاته:

تُوُفيَ الشيخ الدكتور محمد الراوي، فجر يوم الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك، 7 رمضان 1438 هـ، الموافق 2 يونيو 2017م، وصلى عليه الآلاف صلاة الجنازة في الأزهر الشريف بعد صلاة الجمعة، بمشاركة عددٍ من علماء الأزهر

…………..

المصدر:

موسوعة “شموسٌ خلفَ غيوم التأريخ” – يسري الخطيب

Please follow and like us:
يسري الخطيب
- شاعر وباحث ومترجم - مسؤول أقسام: الثقافة، وسير وشخصيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب