الجمعة يوليو 19, 2024
تقارير سلايدر

الصين: الاهتمام بالمبادئ الخمسة للتعايش السلمي لبناء علاقات دولية جديدة

يصادف تقرير من صحيفة الشعب اليومية هذا العام الذكرى السنوية السبعين للمبادئ الخمسة للتعايش السلمي. وعلى مدى العقود السبعة الماضية، حظيت هذه المبادئ بقبول واسع النطاق واعتراف من جانب البلدان في جميع أنحاء العالم، وأصبحت معيارًا مهمًا يحكم العلاقات الدولية المعاصرة.

في أعقاب الحرب العالمية الثانية، تصاعدت وتيرة النضال من أجل الاستقلال الوطني والتحرر في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية. وكانت الدول المستقلة حديثاً تتوق إلى المساواة في العلاقات الدولية. وفي ظل هذه الخلفية التاريخية، نشأت المبادئ الخمسة للتعايش السلمي.

قبل سبعة عقود من الزمن، طرح رئيس مجلس الدولة الصيني تشو إن لاي للمرة الأولى المبادئ الخمسة كاملة ــ الاحترام المتبادل للسيادة والسلامة الإقليمية، وعدم الاعتداء المتبادل، وعدم التدخل المتبادل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، والمساواة والمنفعة المتبادلة، والتعايش السلمي.

لقد كان الإعلان عن هذه المبادئ إنجازاً رائداً ومبدعاً في تاريخ العلاقات الدولية ومساهمة كبيرة في بناء نوع جديد من العلاقات الدولية العادلة والمنصفة أضافة إلى إن جوهر المبادئ الخمسة للتعايش السلمي هو المساواة في السيادة بين جميع البلدان وعدم احتكار أي دولة للشؤون الدولية.

وتتوافق هذه المبادئ مع التوقعات المشتركة للمجتمع الدولي في بناء أنظمة سياسية واقتصادية دولية أكثر عدالة وإنصافاً، وتوفر أداة فكرية قوية للدول النامية لدعم سيادتها واستقلالها.

غير إنهم يرفضون قانون الغاب الذي يقضي بتسلط القوي على الضعيف، ويجسدون مفاهيم المساواة والسلام والمنفعة المتبادلة، التي تشكل جوهر النموذج الجديد للعلاقات الدولية.

إنها لا تعمل كمبادئ توجيهية لحل النزاعات بين البلدان فحسب، بل تعمل أيضًا كمبادئ توجيهية للتطور الطبيعي للعلاقات الثنائية بين البلدان التي لا يمكن حل نزاعاتها على الفور.

وفي ظل التقلبات الدولية، يواجه نظام العلاقات الدولية مخاطر وتحديات متزايدة بشكل واضح، الأمر الذي يجعل من الضروري بشكل متزايد أن يدعم المجتمع الدولي المبادئ الخمسة للتعايش السلمي ويدفعها إلى الأمام.

أشار الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى أن روح المبادئ الخمسة للتعايش السلمي في العصر الجديد اليوم، بدلاً من أن تصبح قديمة، تظل ذات صلة كما كانت دائمًا؛ وأهميتها، بدلاً من أن تتضاءل، تظل مهمة كما كانت دائمًا؛ ودورها، بدلاً من أن يضعف، يستمر في النمو.

وفي مواجهة التحديات الشديدة، يتعين على المجتمع الدولي أن يرث ويواصل المبادئ الخمسة للتعايش السلمي، ويدعم المساواة في السيادة، ويحترم المصالح الأساسية والمخاوف الكبرى لبعضنا البعض، ويحترم حق جميع البلدان في اختيار أنظمتها الاجتماعية ومسارات التنمية الخاصة بها بشكل مستقل.

وينبغي لجميع البلدان أن تتبع رؤية الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام، وتدافع عن العولمة الاقتصادية المفيدة والشاملة عالميا، وتعزز تحرير التجارة والاستثمار وتسهيلهما، وتدعم بشكل مشترك اقتصادا عالميا مفتوحا.

على مدى السنوات السبعين الماضية، التزمت الصين بالمبادئ الخمسة للتعايش السلمي في سعيها إلى الصداقة والتعاون مع البلدان الأخرى، وقدمت مساهمات مهمة في تعزيز السلام العالمي والتقدم البشري.

منذ تأسيس الصين الجديدة، انتهجت البلاد سياسة خارجية مستقلة قائمة على السلام، والتزمت بمسار التنمية السلمية. ومن بين الدول الكبرى، تتمتع الصين بأفضل سجل في مجال السلام والأمن.

تلتزم الصين بتكوين أكبر عدد ممكن من الأصدقاء وبناء شبكة عالمية من الشراكات مع التمسك بمبدأ عدم الانحياز. ومع استمرار توسع عمق واتساع انفتاح الصين، تعمل البلاد على تعزيز التحديث الصيني على جميع الجبهات من خلال التنمية عالية الجودة. وسوف تجلب التنمية الجديدة في الصين المزيد من الفرص الجديدة لجميع الأطراف ذات الصلة.

ومنذ العصر الجديد، طرحت الصين سلسلة من الرؤى والمبادرات المهمة، مثل بناء نوع جديد من العلاقات الدولية، وبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، ومبادرة الحزام والطريق، والقيمة المشتركة للإنسانية، ومبادرة التنمية العالمية، ومبادرة الأمن العالمي، ومبادرة الحضارة العالمية، مما أدى إلى غرس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي بروح العصر.

علاوة على إن الصين تقود المجتمع الدولي في تعزيز المساواة والمنفعة المتبادلة والتعاون المربح للجانبين. وهي تعمل مع جميع الأطراف لبناء عالم متعدد الأقطاب متساوٍ ومنظم وعولمة اقتصادية شاملة ومفيدة للجميع. وتساهم الصين بحلولها وقوتها في تعزيز الحوكمة العالمية ومعالجة تحديات التنمية البشرية.

وباعتبارها الدولة التي اقترحت المبادئ الخمسة للتعايش السلمي، فإن الصين ستعمل مع كافة الأطراف للالتزام بها بحزم، وبناء نوع جديد من العلاقات الدولية، وحقن الاستقرار والطاقة الإيجابية في العالم . وفق وكالة أنتارا

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب