الأحد مارس 3, 2024
حوارات سلايدر

الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية

أشرف القدرة: الوضع كارثي و الكيان يُدمر المنظومة الصحية في غزة

حوار: السيد التيجاني 

أكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور أشرف القدرة فيي حواره لـ«جريدة الأمة الإلكترونية» أن نسبة الإشغال في  المستشفيات بلغ 190% وبالتالي لا يتوفر سرير واحد لاستقبال الحالات الجديدة جراء القصف الإسرائيلي.

وأضاف القدرة: نحن قلقون جدآ علي حياة المواطنين جراء استهداف مكثف للمناطق والأحياء السكنية وماخلفه من أعداد كبيرة من الشهداء والمصابين فالكارثة الكبري في العجز الشديد في مستشفيات شمال قطاع غزة.

ونوه: للأسف الهدنة الإنسانية لم تسعف المنظومة الصحية بمزيد من الأدوية والوقود حتي تتعافي المنظومة الطبية لإنقاذ حياة الجرحي من موت محقق وإلي نص الحوار.

■ مع استئناف القتال في قطاع غزة كيف تقرأ المشهد الإنساني والصحي؟

■■ نحن قلقون جدآ علي حياة المواطنين جراء استهداف مكثف للمناطق والأحياء السكنية وماخلفه من أعداد كبيرة من الشهداء والمصابين جزء منهم وصل للمستشفيات والجزء الآخر مازال تحت الأنقاض وتحاول الطواقم المختصة انتشالها من تحت الرُكام

● نسبة الإشغال في المستشفيات بلغ 190%

ولكن الكارثة الكبري في العجز الشديد في مستشفيات شمال قطاع غزة فلا يوجد سوي مستشفى المعمداني والعودة وكمال عدوان وهي صغيرة لا تستوعب المئات من الضحايا بعد كل قصف صهيوني.

فالوضع الصحية في شمال القطاع مؤلم وكارثي أما الجنوب فالمستشفيات مكدسة بإعداد كبيرة رغم المجهودات التي قدمتها الوزارة فنسبة الإشغال في هذه المستشفيات بلغ 190%.

وبالتالي لا يتوفر سرير واحد لاستقبال الحالات الجديدة جراء القصف الإسرائيلي المرضي الآن تفترش أرضيات أقسام الطواريء والعناية المركزة وغرف العمليات فلا يوجد قدرة طبية أو استعابيه في القطاع.

فضلاً عن إن المستشفيات فقدت قدرتها والطواقم الطبية ما زالت تعالج مئات الجرحى وهم يفترشون الأرض والاحتلال تعمد استهداف المنظومة الصحية الإسعافية حيث دمر 56 مركبة إسعاف واستهدف ما تبقى من مستشفيات شمال غزة من أجل إخراجها عن الخدمة وإغرام الفلسطينيين في الشمال على النزوح للجنوب.

● الهدنة الإنسانية لم تسعف المنظومة الصحية

■ هل كان للهدنة إتاحة فرصة أمام وصول المساعدات الطبية ؟

■■ للأسف الهدنة الإنسانية لم تسعف المنظومة الصحية بمزيد من الأدوية والوقود حتي تتعافي المنظومة الطبية لإنقاذ حياة الجرحي بالتالي خلال هذه الفترة سنفقد العديد من الأرواح لعدم توفر الخدمات الصحية لهم فالوضع مؤلم والكارثي وفي الوقت نفسه أن مستشفيات الجنوب مستنزفه بسبب العدوان الصهيوني المتواصل.

■ ما مدي تعاطي المؤسسات الدولية مع الوزارة بشأن الوضع الصحي بالقطاع.. وما هي حاجات الوزارة لاستمرار عمل المنظومة وتقديم الخدمة الطبية؟

 ■■ نطالب المؤسسات الأممية بسرعة التدخل لإنقاذ الوضع الصحي المتأزم بالقطاع و أولوياتنا تدفق المساعدات الطبية والوقود للمستشفيات وإخراج الجرحى فالاعتداءات الإسرائيلية لا تعطي فرصة لإجلاء الجرحى وعلاجهم ونحتاج إلى توفير المساعدات والتي لا يزال الاحتلال يتحكم في الحجم والنوعية بهدف خنق المنظومة الصحية وخروج جرحى إلى الخارج لإفساح المجال أمام مصابين آخرين و الجرحى ينزفون حتى الموت بسبب عدم توفر الخدمات الصحية

● نطالب المؤسسات الأممية بسرعة التدخل لإنقاذ الوضع الصحي المتأزم

و ما دخل من مساعدات إنسانية لايكفي ل 6% من احتياجات المواطنين أيضا كنا نعمل خلال فترة الهدنة على زيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات وما وصل من مساعدات إنسانية وطبية محدود جدا مقارنة باحتياجات القطاع.

كما نطالب الضمائر الحية بالعمل الجاد والفوري لوقف المجازر في القطاع وتوفير ممر آمن يضمن دخول الوقود وخروج الجرحى و نطالب بآليات عاجلة لوقف الكارثة التي يتعرض لها أكثر من مليون ونصف نازح

■ هل مستشفيات قطاع غزة كانت هدفا رئيسيا للعدو الصهيوني.. وماذا عن ضحايا القصف المتواصل علي غزة؟

■■ للأسف الاحتلال الصهيوني يريد تدمير المنظومة الصحية في شمال القطاع وإرهاب الموجودين داخلها  حيث قام الاحتلال يعتقل 31 من الكوادر الصحية ويستجوبهم مستخدما التعذيب والتجويع وقد استشهد 280 من الكوادر الصحية في مختلف مناطق قطاع غزة ومعظم شهداء القصف الصهيوني من النساء والأطفال ورصدنا على أجساد بعضهم تشوهات وما زال الاحتلال يعتقل 35 كادراً  يعتقل 35 كادرا صحيا في قطاع غزة على رأسهم مدير مجمع الشفاء الطبي ويعرضهم للتعذيب والتنكيل والتجويع والعطش.

● تعمد جيش الاحتلال استهداف 130 مؤسسة صحية 

غير أنه تعمد جيش الاحتلال استهداف 130 مؤسسة صحية وأخرج 20 مستشفى عن الخدمة علاوة علي أن المستشفيات فقدت قدرتها العلاجية والاستيعابية ومئات الجرحى يعالجون على الأرض فالاحتلال يتعمد خنق المستشفيات في شمال قطاع غزة لإرغام سكانه على النزوح جنوبا كما أن الاحتلال فرض قيودا على دخول المساعدات والوقود إلى المستشفيات خلال الهدنة هذا ونفقد أعدادا كبيرة من الجرحى يوميا بسبب عدم توفر العلاج لهم داخل مستشفيات غزة

فضلاً عن أن أكثر من 800 ألف يوجدون في مدينة غزة وشمال القطاع أصبحوا بلا طعام ولا دواء علاوة علي أن 389 حالة فقط خرجت من قطاع غزة للعلاج في الخارج وهذا عدد قليل جدا وآلية مغادرة الجرحى للعلاج في الخارج تسير ببطء شديد وتفقدنا العشرات منهم يوميا

■  كم عدد الشهداء منذ بداية الحرب وحتي اليوم؟

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي منذ بدايته على القطاع إلى 15523 شهيدا و41316 مصابا بسبب إن الاحتلال يركز عدوانه على مناطق قطاع غزة كافة دون استثناء ويدعي كذبا وجود مناطق آمنة.

كما يوسع دائرة استهداف المدنيين وارتكب عشرات المجازر المروعة و لم يترك شبرا واحدا بلا قصف وذلك خلال الساعات الماضية

■ كم عدد المصابين الذين خرجوا للعلاج في الخارج .. وما المعوقات حيال ذلك؟

■■ للأسف آلية مغادرة الجرحى للعلاج في الخارج تسير ببطء شديد وتفقدنا العشرات منهم يومياً بسبب إن الموافقات على خروج الجرحى تصلنا متأخرة ويسمح فقط لأعداد محدودة فمنذ بدء الحرب تمكن 413 جريحا فقط من الذهاب إلى الخارج للعلاج

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *