الأربعاء أبريل 24, 2024
الله عز وجل الأمة الثقافية

اللهمَّ إنكَ عفوٌّ تُحبُّ العفوَ فاعفُ عَنَّا

اللَّهُمَّ اهدِني فيمَن هدَيت، وعافِني فيمَن عافيتَ، وتولَّني فيمَن تولَّيتَ، وبارِك لي فيما أعطيتَ، وقِني شرَّ ما قضيتَ، إنَّكَ تَقضي ولا يُقضَى عليْكَ، وإنَّهُ لا يذلُّ من واليتَ، ولا يعزُّ من عاديتَ، تبارَكتَ ربَّنا وتعاليتَ..

اللهمَّ اقسِمْ لنا مِنْ خشيَتِكَ ما تحولُ بِهِ بينَنَا وبينَ معاصيكَ ، ومِنْ طاعَتِكَ ما تُبَلِّغُنَا بِهِ جنتَكَ، ومِنَ اليقينِ ما تُهَوِّنُ بِهِ علَيْنَا مصائِبَ الدُّنيا ، اللهمَّ متِّعْنَا بأسماعِنا ، وأبصارِنا ، وقوَّتِنا ما أحْيَيْتَنا، واجعلْهُ الوارِثَ مِنَّا، واجعَلْ ثَأْرَنا عَلَى مَنْ ظلَمَنا ، وانصرْنا عَلَى مَنْ عادَانا، ولا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنا في دينِنِا، ولَا تَجْعَلْ الدنيا أكبرَ هَمِّنَا، ولَا مَبْلَغَ عِلْمِنا، ولَا تُسَلِّطْ عَلَيْنا مَنْ لَا يرْحَمُنا.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

اللهمَّ إنكَ عفوٌّ تُحبُّ العفوَ فاعفُ عنا.

اللهمَّ إنكَ عفوٌّ تُحبُّ العفوَ فاعفُ عنا.

اللهمَّ إنكَ عفوٌّ تُحبُّ العفوَ فاعفُ عنا.

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ،

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ.

رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا، رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ .

رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ

اللهم طَهِّرْ قلوبَنا من النفاقِ، وأعمالَنا من الرياءِ، وألْسِنتَنَا من الكذبِ، وأعيُنَنَا من الخيانةِ؛ فإنكَ تعلمُ خائنةَ الأعْيُنِ وما تُخْفِي الصدورُ.

اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنا

اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنا

اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنا

اللهم إنَّا نسألُكَ الأمنَ في أوطانِنا ،، والسلامةَ في دينِنا وأبدانِنا، والمغفرةَ لآبائِنا وأمهاتِنا، والبركةَ في أرزاقِنا ، والصحةَ في أجسادِنا.

اللهمَّ ادفعَ الظالمينَ بالظالمين، وأخرجنا من بين أيدِيهم سالمين.

اللهم آمنَّا في أوطانِنا، وأصلح أئِمَّتَنا وولاةَ أمورِنا

اللهمَّ إنكَ قلتَ، وقولُكَ الحقُ المُبين: (وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ، وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)

اللهمَّ اغفر لنا ذنوبَنا جميعًا، وتجاوَز عن زلّاتِنا وخطايانا يا أرحمَ الراحمينْ.

رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ.

اللهمَّ اغفِرْ لآبائِنا وأمهاتِنا الذين شهدوا لكَ بالوحدانيّة، ولنبيّكَ بالرسالة، وماتوا على ذلك.

اللهمَّ إنّا نسألكَ بأننا نشهدُ أنكَ أنت اللهُ الذي لا إله إلا أنتَ الأحدُ الصمدُ الذي لم يلدْ ولم يُولد، ولم يكن له كفوًا أحد؛ أن تجعلَ القرآنَ العظيمَ ربيعَ قلوبِنا ونورَ صدورِنا، وجلاءَ أحزانِنا، وذهابَ هُمومِنا وغمومِنا، وسائِقنا إلى جناتِكَ جنّاتِ النعيمْ.

اللهمَّ اجعلنا مِمَّن يقرأ القرآنَ فَيَرقَى، ولا تجعلنا مِمَّن يقرأهُ فَيَشقَى.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

Please follow and like us:
يسري الخطيب
- شاعر وباحث ومترجم - مسؤول أقسام: الثقافة، وسير وشخصيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب