الأربعاء أبريل 24, 2024
تقارير سلايدر

باكستان: الائتلاف الحاكم يهيمن علي مقاعد الشيوخ

حصل الائتلاف الحاكم اليوم الثلاثاء على أغلبية 19 مقعدًا في مجلس الشيوخ، حيث فاز حزب الشعب الباكستاني بـ 11 مقعدًا، وخرجت الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز (PML-N) منتصرة بستة مقاعد بينما نجح المرشح المستقل فيصل فاودا أيضًا من السند.

انتخابات مجلس الشيوخ 

وأجريت الانتخابات في المجالس التشريعية الإقليمية في السند والبنجاب. تم انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ من بلوشستان بالتزكية. تم انتخاب إجمالي 18 عضوًا في مجلس الشيوخ بالتزكية، بما في ذلك 11 من بلوشستان.

وبدأت عملية الاقتراع عند الساعة التاسعة صباحا وانتهت عند الساعة الرابعة عصرا ولم يبدأ الاقتراع في جمعية حزب خيبر بختونخوا حيث تم تأجيل العملية من قبل لجنة الانتخابات الباكستانية (ECP) “بسبب تأخير أداء القسم للمقاعد المحجوزة”.

وأصدرت المفوضية الأوروبية إخطاراً بتأجيل الانتخابات وأشارت إلى قرارها السابق في شهر مارس الذي رفضت فيه التماساً من مجلس الاتحاد السني يسعى إلى تخصيص المقاعد المحجوزة وبشكل عام، شارك 356 مشرعًا في الانتخابات، مما يدل على المشاركة القوية في العملية الديمقراطية. ومع ذلك، تم رفض أصوات سبعة من المشرعين.

فوز كبير 

وفي فوز كبير، ضمن وزير الخارجية إسحاق دار الفوز على مقعد التكنوقراط في إسلام آباد بحصوله على 222 صوتًا مقابل 81 صوتًا لرجا أنصار محمود من المجلس الإسلامي الأعلى. وأدلى ما مجموعه 310 أعضاء بأصواتهم، ورفض 7 أصوات.

وبالمثل، على المقعد العام، فاز رنا محمود حسن من حزب الشعب الباكستاني بحصوله على 224 صوتًا، بينما حصل منافسه فرزند علي شاه من حزب المؤتمر الإسلامي على 79 صوتًا من إجمالي 310 أصوات، مع رفض 7 أصوات.

كان هناك 20 مرشحًا يتنافسون على مقاعد مجلس الشيوخ الـ12 في السند، منهم 10 مرشحين من حزب الشعب الباكستاني، وواحد من الحركة القومية المتحدة الباكستانية، ونجح المرشح المستقل فيصل فاودا.

على المقاعد العامة، تم انتخاب أشرف علي جاتوي من حزب الشعب الباكستاني، ودوست علي جسار، وكاظم علي شاه، ومسرور أحسن، ونديم بوتو، وأمير تشيشتي من الحركة القومية المتحدة، والمرشح المستقل فيصل فاودا كأعضاء في مجلس الشيوخ.

وفي المقاعد المخصصة للنساء، حصلت قراتولاين ماري من حزب الشعب الباكستاني على 59 صوتًا، وحصلت روبينا خالد خان على 58 صوتًا، لتصبح عضوًا في مجلس الشيوخ.

لمقاعد التكنوقراط

بالنسبة لمقاعد التكنوقراط، نجح سرمد علي من حزب الشعب الباكستاني والمحامي أمير غمرو بحصولهما على 59 و58 صوتًا على التوالي، بينما تم انتخاب بونجو بهيل من حزب الشعب الباكستاني عضوًا في مجلس الشيوخ عن مقعد الأقلية.

ومن بين 12 مقعدًا شاغرًا في البنجاب، ترشح المرشحون بالتزكية على سبعة مقاعد، بينما جرت الانتخابات للمقاعد الخمسة المتبقية.

ومن لاهور، حصل وزير المالية محمد أورنجزيب على الفوز على مقعد التكنوقراط بحصوله على 128 صوتا، وحصل وزير البترول مصدق مالك على 121 صوتا.

وعلى مقاعد النساء، فازت أنوشا رحمن وبشرى بات من الرابطة الإسلامية الباكستانية – نواز، حيث حصلت أنوشا رحمن على 125 صوتًا وحصلت بشرى على 123 صوتًا. وفي الوقت نفسه، تمكن سنام جاويد خان من SIC من الحصول على 102 صوتًا، مع رفض ستة أصوات.

ولضمان عملية انتخابية سلسة، اتخذت المفوضية الأوروبية العديد من التدابير، بما في ذلك طباعة أوراق الاقتراع بألوان مختلفة ــ الأبيض للمقاعد العامة، والأخضر للتكنوقراط، والوردي للنساء، والأصفر لتمثيل الأقليات علاوة على ذلك، تم وضع الأساس اللوجستي، مع الانتهاء من نقل المواد الانتخابية إلى الضباط العائدين.

وقد أصدر هؤلاء الضباط القائمة النهائية للمرشحين الذين يتنافسون على مقاعد مجلس الشيوخ الشاغرة البالغ عددها 48 مقعدًا، والتي تضم 29 جنرالًا، وثماني نساء، وتسعة تكنوقراط/علماء، ومقعدين غير مسلمين.

وهنأ رئيس الوزراء محمد شهباز شريف أعضاء مجلس الشيوخ المنتخبين الجدد بنجاحهم وأعرب عن تمنياته الطيبة. وقال رئيس الوزراء في رسالة التهنئة التي بعث بها إن انتخابات مجلس الشيوخ هي استمرار للعملية الديمقراطية.

وأعرب عن أمله في أن يقوم أعضاء مجلس الشيوخ بدورهم في الارتقاء بالدستور وتنمية البلاد. وقال: “يجب على أعضاء مجلس الشيوخ المنتخبين حديثًا المشاركة في التشريعات الفعالة لتحقيق الصالح العام والتنمية الوطنية والازدهار”.

وشدد رئيس الوزراء شهباز على أن دور أعضاء مجلس الشيوخ كان مهمًا جدًا لتعزيز الوحدات الفيدرالية ومراعاة القيم الديمقراطية.في تطور سياسي مهم، شكلت حركة الإنصاف الباكستانية اليوم الثلاثاء تحالفًا كبيرًا مشتركًا مع العديد من الأحزاب السياسية ذات التفكير المماثل بهدف تقديم تحدي هائل للحكومة الحالية ويستعد هذا التحالف، الذي يرأسه رئيس حزب بشتون خوا ملي عوامي، محمود أجاكزاي، لإعادة تشكيل المشهد السياسي في باكستان.

ووفقا لمصادر موثوقة، فإن أشاكزاي سيقود التحالف بالتشاور الوثيق مع جميع الكيانات السياسية المشاركة. وفي غضون الأيام الثلاثة المقبلة، من المقرر أن يعقد أشاكزاي اجتماعًا حاسمًا مع رئيس جمعية علماء الإسلام مولانا فضل الرحمن، لتوجيه دعوة JUI-F للانضمام إلى التحالف.

ذكرت صحيفة Express News أن فضل الرحمن أبدى بالفعل استعداده لمعارضة الحكومة، مما مهد الطريق لحزب PTI وJUI-F، تحت قيادة Achakzai، للإعلان عن المظاهرات الاحتجاجية المقبلة.

وتحت القيادة المشتركة لأتشاكزاي، من المتوقع أن تتعاون حركة PTI وJUI-F بشكل وثيق، مع احتمال حصول الجماعة الإسلامية على دور مهم داخل التحالف.

تم وضع الأساس لهذا التحالف خلال اجتماع محوري لخمسة أحزاب معارضة، والذي شهد مشاركة شخصيات رئيسية بما في ذلك لياقت بلوش من الجماعة الإسلامية، ورئيس PKMAP محمود خان أشاكزاي، وأختار منغال من الحزب الوطني البلوشستاني، ورئيس حركة PTI المحامي المحامي جوهر. علي خان ورئيس مجلس وحدة المسلمين العلامة رجا ناصر عباس في وقت سابق اليوم.

وشهد الاجتماع أيضًا حضور أسد قيصر زعيم حزب PTI وزعيم المعارضة في الجمعية الوطنية عمر أيوب خان. ودارت المداولات خلال هذا اللقاء حول قضايا مصيرية تتعلق بتشكيل تحالف المعارضة، مما أدى إلى اتخاذ قرارات محورية هذا وفق وكالة منبر

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب