الجمعة يوليو 19, 2024
تقارير سلايدر

تايلاند: السكان المحليون ينتقدون خطة منجم الدولوميت

يحتج السكان المحليون بالقرب من منتزه كاينج كراتشان الوطني في بيتشابوري على افتتاح منجم خاص للدولوميت على قطعة أرض تبلغ مساحتها 540 راي وتقع على بعد كيلومتر واحد من الحديقة الوطنية بسبب القلق بشأن كيفية تأثير ذلك على أسلوب حياتهم وبيئة الحديقة.

قام سومتشيت شانتانا، مدير مكتب فيتشابوري التابع لإدارة المتنزهات الوطنية والحياة البرية وحفظ النبات، بزيارة الأرض المتنازع عليها مؤخرًا، برفقة مسؤولين من لجنة التراث العالمي وحراس المتنزهات.

وقال سومتشيت إن هناك ثلاثة مخاوف بشأن المنجم. الأول هو أن لجنة التراث العالمي قد لا توافق عليه لأنه سيقع في منطقة عازلة من مجمع غابة كاينج كراتشان، وهو موقع مدرج على قائمة التراث العالمي، ويمتد إلى مناطق الغابات في ثلاث حدائق وطنية ومحمية للحياة البرية في راتشابوري وفاتشابوري وبراتشواب خيري خان.

والقلق التالي يتعلق بالضوضاء وتلوث الهواء الذي سوف يسببه المنجم، في حين يتعلق القلق الأخير بتأثيرات المنجم على السياحة في الحديقة الوطنية والمناطق المحيطة بها.

قدم قرويون في منطقة كاينج كراتشان في مدينة فيتشابوري شكوى إلى السلطات يوم الاثنين قائلين إن شركة خاصة جاءت لتفقد الموقع الذي ستدير فيه منجم الدولوميت، حيث يقع الموقع على بعد كيلومتر واحد تقريبًا من الحديقة الوطنية.

وتقدمت الشركة الخاصة بطلب إلى السلطات لتشغيل المنجم في قريتي مو 4 ومو 8 في تامبون سونغ بي نونغ في منطقة كاينج كراتشان. ووفقًا للخريطة التي وزعتها الشركة على السكان المحليين، فسوف يقع المنجم على قطعة أرض مساحتها 540 رايًا وتضم غابة من الخيزران وأشجارًا كبيرة.

وتظهر خريطة أعدها مكتب إدارة الأراضي الوطنية في فيتشابوري أن الأرض المتنازع عليها تقع في منطقة عازلة، على بعد 1.14 كيلومترًا من حدود منتزه كاينج كراتشان الوطني.

وقال أتيتا كلينسوان، وهو مسؤول بمكتب وزارة الصناعة في مقاطعة فيتشابوري، إن طلب الشركة قيد الدراسة، مضيفًا أن السكان المحليين سيقررون في النهاية ما إذا كانوا سيسمحون بفتح المنجم أم لا.

في عام 2008، قدمت شركة أخرى اقتراحًا لتشغيل منجم الدولوميت في نفس الموقع. وقد عارض السكان المحليون الاقتراح ولم يتم افتتاح المنجم أبدًا.

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب