الجمعة يوليو 19, 2024
تقارير سلايدر

تايلاند: النمو الاقتصادي يفشل في معالجة عدم المساواة في التعليم

أصدر صندوق التعليم العادل (EEF) تقريرًا يسلط الضوء على الاتجاهات المهمة التي تؤثر على عدم المساواة في التعليم في عام 2024. 

على الرغم من التوقعات الإيجابية للاقتصاد التايلاندي، مدفوعة بعوامل محلية مثل الاستهلاك الخاص والسياحة والصادرات، مما يؤدي إلى معدلات توظيف إجمالية أفضل مما كانت عليه في عام 2023، إلا أن النمو الاقتصادي لا يزال يتركز في قطاعات معينة من المجتمع.

وينعكس هذا في الارتفاع المستمر في ديون الأسر، والتي لا تزال تشكل خطرا على الأطفال والشباب في الأسر الفقيرة أو المحرومة.  وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 1.8 مليون من إجمالي 8.9 مليون طالب قد يتسربون من النظام التعليمي.

علاوة على ذلك، من المتوقع أن يرتفع عدد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا والذين ليسوا في التعليم أو العمل أو التدريب.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى تزايد القضايا الاجتماعية والنظام التعليمي والمناهج الدراسية التي لم تتكيف بعد مع احتياجات المتعلمين وسوق العمل.

لذلك، من الضروري تعزيز أنظمة التعليم والتعلم لتلبية هذه المتطلبات بشكل فعال، حسبما أفاد المنتدى الاقتصادي الأوروبي.

وقالت إنه ينبغي التركيز على مهارات التعلم والتكيف السريع والتفكير الإبداعي والمبتكر والتوجيه لمساعدة الأطفال والشباب على اكتشاف قدراتهم واهتماماتهم.

كما سلط المنتدى الاقتصادي الأوروبي الضوء على قضية هيكلية حاسمة أخرى تؤثر على عدم المساواة في التعليم: وهي التحول الديموغرافي. تنتقل تايلاند إلى مجتمع شيخوخة كاملة بسبب انخفاض معدل المواليد، مما يؤدي إلى انخفاض عدد الأطفال والشباب في المدارس.

وهذا الاتجاه ملحوظ بشكل خاص في المدارس الصغيرة التي يقل عدد طلابها عن 120 طالبًا، حيث من المتوقع أن ينخفض ​​عدد الطلاب في كل مدرسة إلى 40-60 طالبًا.

ولا يزال تخصيص الميزانية وتعيين المعلمين يعتمد في المقام الأول على أعداد الطلاب الفردية، مما يعني أن المدارس الصغيرة غالبا ما لا تملك الأموال الكافية للتعليم الجيد وعدد أقل من المعلمين. وهذا يؤدي إلى تفاقم عدم المساواة التعليمية من حيث الجودة بين المدارس.

ومن المتوقع أيضًا أن تتفاقم حالة الضعف لدى الأسر، خاصة بين الفئات المحرومة اقتصاديًا.

علاوة على إن الأسر ذات الوالد الوحيد والأسر التي تجاوزت الجيل (حيث يعيش الأطفال مع الأجداد) آخذة في الارتفاع. وقد يؤدي هذا الاتجاه إلى زيادة إعاقة إعداد الأطفال للتعلم، لا سيما فيما يتعلق بالمهارات العاطفية، التي تعتمد بشكل كبير على الهياكل الأسرية المستقرة.

لذلك، لدعم تعافي الفئات السكانية الضعيفة وتحسين الوصول إلى التعليم والاحتفاظ به للأطفال والشباب المحرومين، يعد الدعم المستهدف ضروريًا. وينبغي إيلاء اهتمام خاص للأطفال والشباب من الأسر الفقيرة والضعيفة للغاية.

وقد أدى التعاون بين الوزارات الحكومية وصندوق البيئة الأوروبي إلى دمج بيانات التعداد مع نظام تسجيل الطلاب. وقد كشف هذا الدمج أن حوالي 1.02 مليون طفل وشاب تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عامًا والذين ينبغي أن يكونوا في التعليم الأساسي (من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر أو الشهادة المهنية المستوى 3) غير مدرجين في النظام التعليمي.

تعتبر هذه البيانات ضرورية لفهم حجم المشكلة عبر الفئات العمرية المختلفة وتمكين أصحاب المصلحة، بما في ذلك الوكالات المحلية، من الحصول على الأدوات والمعلومات اللازمة لدعم الأطفال والشباب بشكل استباقي داخل وخارج النظام التعليمي.

ولا يتمثل الهدف في إعادة هؤلاء الأطفال إلى النظام التعليمي فحسب، بل أيضًا في إلهامهم لإيجاد المسارات المناسبة لهم وتحقيق إمكاناتهم الكاملة من خلال التعليم والتعلم.

وهذا من شأنه أن يضمن قدرة السكان التايلانديين على تطوير أنفسهم، وتوليد الدخل، وتحسين مستويات معيشتهم ومستويات معيشتهم والمجتمع ككل. ذا نيشن

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب