الأربعاء أبريل 24, 2024
منوعات

دراسة: اضطراب الجهاز العصبي هو السبب الرئيسي للأمرض

مشاركة:

الأمة| قال تحليل جديد كبير إن الحالات التي تؤثر على الجهاز العصبي – مثل السكتات الدماغية والصداع النصفي والخرف – تجاوزت أمراض القلب لتصبح السبب الرئيسي لاعتلال الصحة في جميع أنحاء العالم.

ووجد التحليل أن أكثر من 3.4 مليار شخص – 43% من سكان العالم – عانوا من حالة عصبية في عام 2021، وهو أكثر بكثير مما كان يعتقد في السابق.

وأجرى الدراسة مئات الباحثين بقيادة معهد القياسات الصحية والتقييم (IHME) ومقره الولايات المتحدة، والذي أصبح مرجعا عالميا للإحصاءات الصحية.

أمراض الجهاز العصبي

وقال جيمي ستاينميتز، مؤلف الدراسة الرئيسي من معهد IHME، إن النتائج أظهرت أن أمراض الجهاز العصبي هي الآن “السبب الرئيسي في العالم لعبء المرض الإجمالي”.

وقالت إن حالات هذه الظروف ارتفعت بنسبة 59 في المائة في العقود الثلاثة الماضية، وكانت هذه الزيادة مدفوعة بشكل رئيسي بحقيقة أن سكان العالم يتقدمون في السن وينموون بسرعة.

ونظر الباحثون في كيفية تأثير 37 حالة عصبية مختلفة على اعتلال الصحة والإعاقة والوفاة المبكرة في 204 دولة ومنطقة في الفترة من 1990 إلى 2021.

تم استخدام هذه البيانات لتقدير عدد سنوات الحياة الصحية المفقودة بسبب كل حالة، والتي تسمى سنوات الحياة المعدلة حسب الإعاقة (DALYs).

ووجدت الدراسة أن أكثر من 443 مليون سنة من الحياة الصحية قد فقدت بسبب اضطرابات الجهاز العصبي على مستوى العالم في عام 2021، بزيادة قدرها 18 بالمئة عن عام 1990.

ومع ذلك، إذا تم تعديل عمر السكان وحجم النمو، فإن سنوات العمر المعدلة حسب الإعاقة والوفيات الناجمة عن هذه الظروف انخفضت فعليًا بنحو الثلث، كما قال الباحثون.

وكانت السكتة الدماغية، التي كانت تعتبر في السابق من أمراض القلب، أسوأ حالة عصبية تم تحليلها على الإطلاق، حيث تسببت في فقدان 160 مليون سنة من الحياة الصحية.

وتلا ذلك شكل من أشكال تلف الدماغ يسمى اعتلال الدماغ الوليدي والصداع النصفي والخرف بما في ذلك مرض الزهايمر وتلف الأعصاب بسبب مرض السكري والتهاب السحايا والصرع.

احتل الضعف الإدراكي الناجم عن كوفيد-19 المرتبة العشرين.

وقال شتاينميتز لوكالة فرانس برس إن السبب الرئيسي وراء تفوق أمراض الجهاز العصبي على أمراض القلب والأوعية الدموية في أحدث التحليل هو التغيير الأخير في تصنيف منظمة الصحة العالمية والذي نقل السكتة الدماغية إلى الفئة العصبية.

وأضافت أن العدد الهائل من السنوات الصحية المفقودة بسبب هذه الظروف يرجع جزئيا إلى أن العديد منها يمكن أن يقتل الأطفال دون سن الخامسة، مثل هذه الصدمات أثناء الولادة تؤدي إلى اعتلال دماغي حديثي الولادة أو الاختناق أو التهاب السحايا.

وأضافت: “لأن الوفيات تحدث في سن مبكرة، فإن هذا يساهم بشكل كبير في سنوات العمر المفقودة”.

ووجدت الدراسة أن الأطفال يمثلون ما يقرب من خمس السنوات الصحية المفقودة.

وتوفي أكثر من 11 مليون شخص بسبب 37 حالة عصبية في عام 2021، وفقا للدراسة التي نشرت في مجلة لانسيت لعلم الأعصاب.

ومع ذلك، ظلت أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة، حيث قتلت 19.8 مليون شخص في جميع أنحاء العالم في عام 2022، حسبما ذكر معهد القياسات الصحية والتقييم العام الماضي.

وكانت الاضطرابات العصبية الأكثر شيوعا هي الصداع التوتري والصداع النصفي.

وكانت الحالة الأسرع نموًا هي تلف الأعصاب الذي يسمى الاعتلال العصبي السكري الناتج عن ارتفاع حالات مرض السكري.

لكن الباحثين قالوا إن هناك طرقا لتقليل المخاطر، بما في ذلك خفض معدلات ارتفاع ضغط الدم والسكري واستهلاك الكحول.

ودعوا إلى بذل المزيد من الجهود للوقاية من الاضطرابات وعلاجها وإعادة تأهيلها، والتي تؤثر بشكل غير متناسب على البلدان الفقيرة.

وحذر المؤلف المشارك في الدراسة فاليري فيجين من أن “العبء العصبي في جميع أنحاء العالم ينمو بسرعة كبيرة وسيضع المزيد من الضغط على النظم الصحية في العقود المقبلة”.

Please follow and like us:
Avatar

administrator
صحفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب