الأحد يونيو 23, 2024
مقالات

د. أحمد زكريا يكتب: أين الحُرُّ في زمن العبيد!

فإن مِن مكارم الأخلاق ومحاسنها: اتصاف المرء بالوفاء، والإنصاف، والتواضع، ومحافظته على علاقاته الطيبة، وذكرياته الحسنة التي كانت بينه وبيْن إخوانه؛ فلا ينسى وداد لحظة، ولا مَن أفاده لفظة؛ فالحر هو الذي يحفظ الود فلا يغيبه، ويرعى حق الصحبة وساعات الصفاء والود فلا يضيعها -وإن كانت في عمر الزمن لحظة-، ولا ينسى الفضل لأهله -وإن قلّ حجمه وخف وزنه-، ولا أيام التزاور والتواصل -وإن كانت قليلة-، قال الشافعي: “إنَّ الحُرَّ مَن راعى وداد لحظَةٍ، وانتمى لمَن أفاده لفظَةً”.

وعن عائشة -رضي الله عنها-: أنه جاءت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- عجوز، فقال: (مَنْ أَنْتَ؟)، قَالَتْ: أَنَا جَثَّامَةُ الْمُزَنِيَّةُ، قَالَ: (بَلْ أَنْتِ حَسَّانَةُ الْمُزَنِيَّةُ، كَيْفَ أَنْتُمْ؟ كَيْفَ حَالُكُمْ؟ كَيْفَ كُنْتُمْ بَعْدَنَا؟)، فَقَالَتْ: بِخَيْرٍ، بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَتْ عَائِشَةُ: فَلَمَّا خَرَجَتْ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، تُقْبِلُ عَلَى هَذِهِ الْعَجُوزِ هَذَا الْإِقْبَالَ؟! فَقَالَ: (إِنَّهَا كَانَتْ تَأتِينَا زَمَنَ خَدِيجَةَ، وَإِنَّ حُسْنَ الْعَهْدِ مِنَ الْإِيمَانِ) (رواه الحاكم، وصححه الألباني)، قال النووي: “في هذا دلالة على حسن العهد، وحفظ الود، ورعاية حرمة الصاحب والمعاشر حيًّا وميتًا”.

ولما بُـشر كعب بن مالك بتوبة الله -تعالى- عليه؛ انطلق مسرعًا، فدخل المسجد، فإذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالس وحوله الناس، فقام طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحه وهنأه، وما قام رجل مِن المهاجرين غيره، فكان كعب لا ينساها لطلحة.

قال محمد بن واسع: “لا يبلغ العبد مقام الإحسان حتى يحسن إلى كل مَن صحبه ولو لساعة”، وكان إذا باع شاة يوصي بها المشتري، ويقول: “قد كان لها معنا صحبة!”.

فإن نسيان الفضل دليل على قلة المروءة، ونقص في كمال الرجولة؛ فالسوي لا ينسى المعروف المسدى إليه؛ لأن مِن صفات الرجولة: الكرم والوفاء، وصون العشرة وحفظها.

إن الوفاء على الـكـرام فـريضـة * والـلـؤم مـقـرون بـذي الـنسيان

وترى الكريم لمن يعاشر حـافظًا * وتـرى الـلئـيـم مـضيع الإخـوان

فإلى الله نشكو لحظات الوداد، وساعات الوصل، وسنوات الصفاء، حين تصبح فريسة سهلة لسهامٍ طائشة، وألسنة سليطة، مِن أصحاب أنصاف الأفهام المشوهة والأمزجة المتقلبة، والنفوس الضعيف

Please follow and like us:
د. أحمد زكريا
كاتب وباحث

1 Comment

  • Avatar
    Abdelwahab الثلاثاء يونيو 11, 2024

    راءعة جزاكم الله خيرا وبارك الله لكم شيخنا الفاضل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب