الجمعة يوليو 19, 2024
مقالات

صفوت بركات يكتب: وشهد شاهد من أهلها.. «إسرائيل» تصل للنهاية

‏نص مثير للدهشة وشديد الأهمية والثورية من الناشط الأمريكي الإسرائيلي ألون مزراحي، ترجمته تلقائيا مع تحرير بسيط:

«أستطيع أن أضمن لكم أننا نادرًا ما نسمع تصريحات رصينة وواقعية في المجال العام الإسرائيلي.

لكن بالأمس، صدر أحد هذه التصريحات على يد شاؤول غولدشتاين، أحد أهم الشخصيات الرسمية في إدارة الطاقة في إسرائيل ورئيس شركة نوجا، الشركة التي تدير وتشرف على إمدادات الكهرباء في إسرائيل. وكان من أهم ما قال إنه بعد 72 ساعة بدون كهرباء، فإن إسرائيل «لن تكون صالحة للعيش».

وتابع قائلا إن لديه 15 مشرفا يراقبون إمدادات الكهرباء في إسرائيل في مختلف المناطق، وأنه إذا استمر الانقطاع لأكثر من 5 ساعات، فلا يوجد أحد يمكن الاتصال به للإنقاذ.

يعتقد الناس (أي الإسرائيليون) أن عبارة «لا كهرباء» تعني انقطاع النور في المنزل فقط. يوضح غولدشتاين أن هذا يعني عدم وجود محطات وقود، وأعطال في الألياف الضوئية التي تنقل الإنترنت، وحتى الأصول الإستراتيجية مثل الموانئ ستبدأ في الانهيار. ورغم أنه لا يتحدث عن الجانب العسكري للأمور، لكن إلى متى يمكن أن تعمل العديد من وحدات الجيش الإسرائيلي بدون كهرباء؟

ويخلص إلى القول: «إننا نعيش في عالم من الخيال».

بعد أربعة أسابيع من الحرب الشاملة بين إسرائيل وحزب الله، سيتم بالفعل تدمير جزء كبير من لبنان. لكن حزب الله -عمليا- لن يكون قد تضرر إلا بالكاد.

وستشهد إسرائيل، في تقديري، نحو 50 ألف ضحية عسكرية (قتلى، وجرحى بليغين، ومعوقين نفسياً). وسوف يعيش جزء كبير من البلاد في الظلام، بدون كهرباء أو اتصالات أو حتى إمدادات غذائية منتظمة. سوف ترتفع معدلات النهب والجريمة.

وذلك حتى قبل أن تطلق إيران صاروخاً واحداً.

الآن هذه الحرب قادمة. اليوم، أو في الخريف المقبل، أو في الربيع المقبل. وفوق كل ذلك فإن الحرب مع إيران قد تندلع (مع أو بعد حرب حزب الله، عندما تضعف إسرائيل إلى حد هائل).

[الراوي -ولا زال النص لميزراحي-: هذا هو الموضع الذي يأخذ فيه نص ألون موقفًا غير متوقع تمامًا، وقد يضطرب البعض، وينقلب].

إليكم ما أعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن تفعله الآن، فهي تريد إنقاذ حياة أكبر عدد ممكن من اليهود:

يتعين على الولايات المتحدة أن تجعل العالم يدرك أن رهانها قد فشل، وأن وجود إمبراطورية يهودية صغيرة (أي أشكنازي) في الشرق الأوسط أمر غير قابل للاستمرار.

لذا فبدلاً من إرسال المزيد من الأسلحة إلى إسرائيل، وهو ما لن يساعد على إنقاذها، ما ينبغي على الولايات المتحدة أن تفعله هو الإعلان عن أنها تعرض طريقاً سريعاً للحصول على المواطنة الكاملة لليهود الإسرائيليين (أو كل اليهود، في هذا الصدد).

يجب على الولايات المتحدة أن تقول إنه من أجل منع التدمير الكامل للشرق الأوسط، والذي سيؤدي حتماً إلى تدمير إسرائيل، فإنها تغير موقفها، بينما تعترف بحق اليهود في العيش في جبل صهيون، لا يمكن تحقيق حلم دولة يهيمن عليها اليهود في هذا الجزء من العالم. ولذلك فالأمريكيون يقدمون المواطنة الكاملة لكل من يريدها (وسيساعدون في كل شيء إلخ إلخ).

لماذا يجب فعل هذا الآن؟

لأنه سيكون من الأصعب بكثير القيام بذلك بمجرد أن تتوقف إسرائيل عن العمل كدولة، بعد بضعة أسابيع أو أشهر من حرب كبرى. تذكروا أن إسرائيل جزيرة، معزولة تماماً عن جيرانها، ومع تدمير الموانئ البرية والبحرية، فإن حتى إخراج الناس أو إدخال المساعدات سيكون معقداً للغاية. واعذرني على عدم التصديق بأن المواطنين الأردنيين أو المصريين سيسمحون لبلدانهم بأن تصبح مراكز رئيسية لتوصيل المساعدات إلى إسرائيل. لا سيما بعد مقاطع الفيديو التي شاهدناها حول كيفية تعامل الإسرائيليين مع المساعدات الفلسطينية.

إذا كنت وطنيًا إسرائيليًا مخلصًا أو مؤيدًا للصهيونية، فأنا أفهم ذلك. هذا حقك وأنت تفعل ما تريد. ولكن لا أحد يستطيع أن يقدم لليهود الإسرائيليين سبيلاً للمضي قدماً نحو حياة طبيعية. ولا أعتقد أن مستقبلًا مجنونا مخضبًا بالدماء والإكراه الذي لا يطاق هو الهدف.

دع جميع الإسرائيليين الذين يريدون ليهاجروا بحرية إلى الولايات المتحدة، وأن يبنوا آلية لرعاية رفاهيتهم. سيكون هذا أقل صدمة بكثير، وأقل تكلفة بكثير، لجميع الاطراف.

وكل من يريد البقاء يستطيع أن يعيش في دولة واحدة كبيرة تضمن المساواة للجميع. وهذا كل شيء. هذا هو الحل الوحيد العاقل والآمن لهذه الفوضى. ولهذا السبب نحن على يقين من أن أحداً لن يفكر في الأمر بأي قدر من الجدية. وسيثبت الوقت أن هذا خطأ تاريخي».


‏تابع قناة جريدة الأمة الإلكترونية في يوتيوب

تابع قناة جريدة الأمة الإلكترونية في واتساب

موضوعات ذات صلة
صفوت بركات يكتب: المُعادلة القاتلة للكَيان الصهيوني

الحمدُ لله ربّ العالَمين، والصّلاة والسّلام على رسول الله مُحَمّد أقرأ المزيد

Please follow and like us:
صفوت بركات
أستاذ علوم سياسية واستشرافية https://youtube.com/@alomhaa

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب