الأربعاء أبريل 24, 2024
مقالات

عبد المنعم إسماعيل يكتب: كوارثنا وسِحر العقول

سحر العقول هو أداة الظالمين لتغيير بوصلة الفهم عند المظلومين لكي يعيشوا بعيدا عن التصور الصحيح لحقيقة الواقع ومن ثم يسهل التلاعب بهم في تيه طلاسم التدليس التي هي بضاعة سحرة العقول ومن ثم يصبح خيار (أهم صكك هلع يص) هو خيار نهائي لإعادة تشكيل بنية الوعي الوظيفي عند المحيطين.

ما من كارثة تعاني منها الأمة أو مشكلة الا ولها ظالم مؤسس وساحر تمت تربيته على وفق جاهلية البغي والظلم المنشود ليكون عقل الضحية المستهدف تحت مطرقة سحرة البيان الذين يعلنون الضعف مكرا ودجل الحب خبثا لتكون العاقبة نجاح الظالم والساحر في تغيير عقل الضحية باستلاب قاعدة فكره ومن ثم يرى ما يراه الساحر ويوالي ما يريده الظالم ويكون تيه الجهالة والجاهلية الماكرة الساعية لتغيير العقل الفطري الذي كان يدرك المسؤولية التاريخية والاجتماعية والدينية والحضارية قبل أن يتعرض لموجة سحر الظالمين التي حتما بفضل الله وعدله يبطلها يوما ما ليكون مكر البغاة شؤما على السحرة ودرب هلاك للظالمين المجرمين والعاقبة للمتقين.

الخلاصة:

اعطني مجتمع مظلوم أو أمة تعيش بخلق الضحية تمت تغيير معالمها العقلية والفكرية في الواقع اكتشف لك من حولك ظالم وساحر في شتى المجالات من الأسرة إلى الأمة مرورا بالقضايا الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية سواء في الواقع أو المستقبل.

أليست كارثة الصهيونية نتيجة سحر البيان الصهيوني والعلماني؟!

أليست كوارث احتلال إيران للعراق نتيجة لمكرة النظام العالمي الخادم للصفوية والصهيونية الصليبية؟!

إن كوارث صناعة الفقر والإفقار مخطط مدروس لاستهلاك وقت الأمة في كوارث متوالية تغفل بسببها عن مهمة المقاومة الفاعلة للخطر الصهيوني والصليبي والصفوي والباطني الخميني او القبوري الذي جعل الرب عبد والعبد رب.

خلاصة الخلاصة:

العقل الذي صدق سحرة البيان العلماني أو القبوري نموذج عملي لم يصدق فتنة الدجال.

Please follow and like us:
عبد المنعم إسماعيل
كاتب وباحث في الشئون الإسلامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب