الأحد يونيو 23, 2024
تقارير سلايدر

غزة تواجه حالة “عطش شديد”

الأمة/ أفادت بلدية غزة، اليوم الثلاثاء، إن الفلسطينيين بالمدينة يعانون من حالة “عطش شديد” ونقص المياه جرّاء سياسة تدمير الآبار وخطوط المياه منذ بداية الحرب الإسرائيلية المدمرة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث دمرت اسرائيل نحو 42 بئر مياه ومحطة تحلية بالمدينة منذ بداية الحرب.

وأضافت أن الأزمة بلغت ذروتها حالياً مع بدء ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الطلب على استهلاك المياه.

وأضافت البلدية في بيان مقتضب: “أهالي المدينة يعانون من نقص المياه وحالة العطش الشديد الناجم عن تدمير الاحتلال لآبار وخطوط المياه”

وفي 31 مايو/ أيار الماضي قال المكتب الإعلامي الحكومي إن أكثر من 700 بئر للمياه توقف عن العمل في القطاع بسبب استهدافها من الجيش الإسرائيلي ومنع إدخال الوقود جراء إغلاق المعابر “مما يُعزز فرص تعميق المجاعة والعطش ضد المدنيين.

وكان الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، وسلطة جودة البيئة، ذكرا ببيان مشترك في 5 يونيو/حزيران الجاري أن إجمالي المياه المتوفرة في قطاع غزة تقدر بنحو 10-20 بالمئة من مجمل المياه المتاحة قبل العدوان، وأن هذه الكمية غير ثابتة وتخضع لتوفر الوقود.

وبحسب البيان، فإن الحرب دمّرت 350 كم من أصل 700 كم من شبكات المياه، أي حوالي 50 بالمئة، و9 خزانات مياه من أصل 10.

يذكر أن المكتب الإعلامي الحكومي، دعا في وقت سابق، إلى “تحرك دولي قانوني جاد للتحقيق في كافة الجرائم التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق البلديات والمجالس المحلية وغيرها من المؤسسات الخدماتية، واتخاذ موقف مسؤول أمام استمرار مثل هذه الجرائم”.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا على غزة خلفت قرابة 122 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح مدينة رفح جنوب القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب