الأحد يونيو 23, 2024
الملك الليبي الزاهد المجاهد (محمد إدريس السنوسي) سير وشخصيات

محمد إدريس السنوسي .. الملك الليبي الزاهد المجاهد

1- (محمد إدريس بن محمد المهدي بن محمد بن علي السنوسي الخطابي الإدريسي الحسني العلوي الهاشمي القرشي)

الميلاد: 12 مارس 1890م، واحة جغبوب (ليبيا)

الوفاة: 25 مايو 1983م (93 سنة)، القاهرة، مصر

مكان الدفن: مقبرة البقيع، المدينة المنوّرة.

2- هو أول حاكم لليبيا بعد الاستقلال عن إيطاليا وعن قوات الحلفاء، في 24 ديسمبر 1951م، وحتى 1969م.

3- نشأ في كنف أبيه الذي كان قائما على أمر الدعوة السنوسية في ليبيا، وعلى يديه وصلت إلى ذروة قوتها وانتشارها.

(السنوسية حركة إصلاحية ذات طابع إسلامي، تأسَّست في “مستغانم” غرب الجزائر عام 1837م، على يد الشيخ محمد بن علي السنوسي، ثم بعدها استقر في ليبيا عام 1843م، في مدينة البيضاء، وتميّزت هذه الحركة عن غيرها من الحركات الإصلاحية الإسلامية، خاصة فيما يتعلق بوسائلها وأهدافها الأكثر عُمقًا وفاعلية، وعمّت مراكزها الدينية شمال أفريقيا والسودان، ومصر، وبعض البلدان الإسلامية الأخرى)

4- التحق إدريس السنوسي بالكتّاب، فأتم حفظ القرآن الكريم بزاوية «الكُفرة»، مركز الدعوة السنوسية، ثم واصل تعليمه على يد العلماء السنوسيين، ثم رحل إلى برقة سنة 1902م، وهي السنة التي مات فيها والده «السيد المهدي» بعد أن بلغت الدعوة في عهده الذروة والانتشار، ووصل عدد «الزوايا» إلى 146 زاوية موزّعة في برقة وطرابلس وفزّان والكُفرة ومصر والسودان وبلاد العرب، وانتقلت رئاسة الدعوة إلى السيد أحمد الشريف السنوسي، وصار وصيًّا على ابن عمه إدريس وجعله تحت عنايته ورعايته.

5- قاد أحمد الشريف السنوسي في فترة من فترات إمارته للحركة السنوسية المجاهدين الليبيين وبعد هزيمته في المعركة التي قادها ضد الإنجليز في مصر تنازل لابن عمه محمد إدريس السنوسي.

6- في 24 ديسمبر 1951م، أعلن الأمير محمّد إدريس السنوسي من شرفة قصر المنار في مدينة بنغازي الاستقلال وميلاد الدولة الليبيّة كنتيجة لجهاد الشعب الليبي، وتنفيذًا لقرار هيئة الأمم المتحدة، وبناءً على قرار الجمعيّة الوطنيّة الصادر بتاريخ 2 ديسمبر 1950م. وأعلن السنوسي أنّ ليبيا منذ اليّوم: 24 ديسمبر 1951م، أصبحت دولة مستقلة ذات سيادة، وأنّه اتخذ لنفسه لقب ملك المملكة الليبية المتحدة، وأنّه سيمارس سلطاته وفقاً لأحكام الدستور.

(من كتاب «الملك إدريس عاهل ليبيا حياته وعصره)

7- ظلَّ الملك المجاهد  السنوسي ملكًا على ليبيا حتى انقلاب 1 سبتمبر 1969م، الذي قام به مجموعة ضباط عسكريين بقيادة العقيد معمر القذافي، فأطاحت بحكمه، وكان وقتها في تركيا للعلاج، وتوجّه لاحقًا إلى اليونان حيث أقام لفترة، ثم انتقل إلى مصر برفقة زوجته الملكة فاطمة، حيث اهتم به جمال عبد الناصر، وأكرمه، وجعله ضيف مصر الكبير، ومن بعده السادات، ثم مبارك، وكان يقيم بشارع بولس حنا، بمنطقة الدقي (الجيزة)، بالقرب من مبنى حزب وجريدة الوفد، ومعه الملكة فاطمة، وابن أخيها الدكتور نافع بن العربي بن أحمد الشريف السنوسي وزوجته، حتى وفاته في 25 مايو 1983م.

8- دُفنَ السنوسي في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة بعد أن نقلت جثمانه طائرة عسكرية خصصتها الحكومة المصرية لذلك، وكان الملك قد حُكم عليه بالإعدام غيابيًا من قبل محكمة القذافي في نوفمبر 1971م.

9- عاش الملك السنوسي في مصر من سنة 1969م، حتى وفاته في 1983م، وأصبح مصريا خالصا كما تقول المراجع، والتحق بنادي الجزيرة الرياضي، وكان يمارس لعبتَيْ: التنس والجولف، ويسير بمفرده، ومن دون حراسة في شوارع القاهرة، رغم الحراسة التي خصصتها له الدولة المصرية، لكن السنوسي كان رجلا بسيطا متواضعا زاهدًا مُتديّنًا

10- تزوّجَ الملك السنوسي من السيدة المصرية (علياء عبدالقادر لملوم)، ابنة أحد أثرياء محافظة المنيا.

11- رغم أن المجاهد الكبير الشيخ عمر المختار كان أحد قادة السنوسية، والسنوسيون هُم الذين يديرون منظومة الجهاد في ليبيا، إلا أن فيلم (عمر المختار) الذي أنتجته ليبيا القذافي، وأخرجه “مصطفى العقاد”، أخفى ذلك، وجعل دور الملك صغيرا، لا يُذكَر، بل ظهر للعامة وكأنه (خائن)، رغم أنه هو الذي أدار الجهاد الليبي كله، والمختار أحد قادة جنده المجاهدين،

وتلك كارثة التوثيق الفني ولعبة التمويل في العالم العربي، فالقذافي انقلب على السنوسي، ولذا لا تتوقع أن يذكره بخير، وسبقَ لمصطفى العقاد أن جعل أدوار أبي بكر الصدّيق، وعمر بن الخطاب (رضي الله عنهما)، وبقية الصحابة الذين يعاديهم الشيعة؛ أدوارًا (هامشية) في فيلم (الرسالة) بسبب التمويل الشيعي للفيلم.

12- التاريخ دائما يكتبه الحُكام والأثرياء، وسدنة الأنظمة.. فلا تُصدّقُ كل ما تقرأه، أو تسمعه، ولا تأخذ التاريخ من الأفلام والمسلسلات؛ فتلك أوعية الكذب، والتضليل، والتدليس.

واعلم أن “التأريخ” لعبة و(سبّوبة) في كل العصور.

……………

يسري الخطيب

Please follow and like us:
يسري الخطيب
- شاعر وباحث ومترجم - مسؤول أقسام: الثقافة، وسير وشخصيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب