الأحد مايو 26, 2024
انفرادات وترجمات

مركز بحثي أوروبي: رهن إطلاق النار بعدم التوسع في اجتياح رفح

مشاركة:

قال مركز تشام هاوس البريطاني إن المفاوضات بين دولة الاحتلال وحماس بشأن وقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن عن حقيقتين حول الوضع الحالي للحرب المستمرة منذ سبعة أشهر في غزة.

الأول هو أن أياً من الطرفين غير مقتنع بأن ما هو معروض مرضٍ بما يكفي لإنهاء هذه الحرب المروعة، ولو بشكل مؤقت. أما السبب الآخر ــ والذي كان درساً للوسطاء ــ فهو أنهم غير قادرين على التوصل إلى اتفاق يذهب إلى أبعد مما يرغب المتحاربون في الذهاب إليه. وبدلاً من ذلك، تقدمت القوات إلى رفح، على الرغم من الانتقادات والإدانات الدولية، بما في ذلك من أقوى حلفاء دولة الاحتلال، الولايات المتحدة.

الحيرة والشك
بل إن الوضع أكثر مأساوية بالنظر إلى أنه قبل أسبوع واحد فقط بدت المفاوضات وكأنها تقترب من التوصل إلى اتفاق. وورد أن قيادة حماس قبلت اقتراح وقف إطلاق النار بوساطة مصر وقطر والولايات المتحدة، لكن دولة الاحتلال رفضت الشروط، مدعية أنه ليس نفس مشروع الاقتراح الذي وافقت عليه.

ويراقب العالم الآن العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح، والتي بدأت بالسيطرة على معبر رفح الحدودي والجزء الشرقي من ممر فيلادلفيا على الحدود بين غزة ومصر، ولكنها لم تتقدم بعد إلى داخل المدينة نفسها.

وعلى الرغم من هذا التطور العسكري، قرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إرسال فريق تفاوض، وإن لم يكن رفيع المستوى، إلى القاهرة لمعرفة ما إذا كان من الممكن التوصل إلى اتفاق هدنة وإطلاق سراح الرهائن مع حماس. ويظل من غير الواضح ما إذا كانت هذه الخطوة ليست أكثر من مجرد ستار من الدخان، في حين أن النية الحقيقية لدولة الاحتلال تتلخص في القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في رفح.

إلا أن ما يبدو للعالم الخارجي وكأنه سلوك متناقض يحمل أيضاً منطقه الملتوي الخاص، والذي يجسد العلاقات بين دولة الاحتلال وحماس.

إن الاقتراح الذي قادته مصر، والذي وافقت عليه حماس، مر بتغييرات بعد حصوله على موافقة دولة الاحتلال، الأمر الذي أثار غضب العقول المتشككة بالفعل في الحكومة، والتي اعتبرت هذا الاقتراح خداعاً متعمداً اشتركت في هندسته مصر والولايات المتحدة. وكان الهدف من ذلك، وفقاً للمنطق، هو حشرها في الزاوية، وإقناعها بالموافقة على مطلب حماس بأن تتحول الهدنة لمدة ستة أسابيع إلى وقف دائم لإطلاق النار.

الدوافع
ولا تزال دولة الاحتلال تصر على أن الحرب لن تنتهي حتى يتم القضاء على حماس. وحماس غير راغبة في إطلاق سراح الرهائن، الذين يشكلون مصدر قوتها الرئيسي، إن لم يكن الوحيد، من دون التزام دولة الاحتلال بإنهاء الحرب. وتلعب حماس لعبة قاسية مع الرهائن ومع شعبها، وفي الطبيعة الدموية لهذه المفاوضات تدعي أن من بين الرهائن الثلاثة والثلاثين الذين ستطلق سراحهم، سيكون بعضهم جثث أولئك الذين قتلوا أثناء أسرهم.

إن الدافع وراء العملية التي تشنها دولة الاحتلال في رفح هو هدفها المتمثل في مواصلة الحرب إلى أن يتم القضاء على حماس، ومن المعتقد أن آخر كتيبة تابعة لحماس ما زالت موجودة في المدينة.

والحجة الثانية التي تسوقها دولة الاحتلال لتبرير الهجوم على رفح ـ والذي لم يثبت حتى الآن أنه قد أتى بثماره ـ تتلخص في أن الضغط العسكري على حماس هو السبيل الوحيد الذي قد يؤدي إلى إطلاق سراح الرهائن. وهناك وجهة نظر أكثر تشاؤماً، والتي تبدو أقرب إلى الحقيقة، هي أن هم نتنياهو الرئيسي هو سعيه اليائس للحفاظ على ائتلافه متماسكاً، وهو ما يعني استرضاء العناصر اليمينية المتطرفة في حكومته والتجاهل التام لنداءات عائلات الرهائن والمجتمع الدولي. ، بما في ذلك الرئيس بايدن، بعدم اتخاذ مسار العمل هذا.

لقد أصبح من الواضح لأسر الرهائن والعديد من الصهاينة أن إطلاق سراح الرهائن يشكل بالنسبة لنتنياهو وائتلافه القومي الديني المتطرف أمراً ثانوياً بالنسبة لعملية عسكرية واسعة النطاق في رفح. ولهذا السبب عادوا إلى الشوارع للاحتجاج. وفي نظر أصحاب هذا الرأي فإن موقف نتنياهو من المفاوضات لا يُنظر إليه باعتباره سياسة حافة الهاوية، بل باعتباره محاولات لإطالة أمد الحرب من أجل بقائه السياسي، وهو ما يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمحاكمته بتهمة الفساد.

كان الهدف من الطبيعة المحدودة في البداية للعملية في رفح هو إرسال إشارة إلى حماس بأن قوات الاحتلال قادرة على الاستيلاء على معبر رفح دون مقاومة تذكر. وهم يسيطرون الآن على جميع المعابر المؤدية إلى قطاع غزة، ولكن ليس الأنفاق الموجودة تحتها.

إن دخول مدينة رفح نفسها، حيث يعاني حوالي 1.4 مليون فلسطيني، 600,000 منهم من الأطفال، من ظروف لا تطاق، والعديد منهم مرضى وجرحى ويعانون من سوء التغذية، من المرجح أن يؤدي إلى المزيد من العواقب الكارثية على سكان غزة.

التحذيرات والتهديدات
وقد دفع الخوف من شن جيش الدفاع الإسرائيلي هجوماً واسع النطاق الرئيس بايدن إلى تحذير دولة الاحتلال قائلاً: “إذا ذهبوا إلى رفح، فلن أقوم بتزويدهم بالأسلحة التي استخدمت تاريخياً للتعامل مع رفح”. وفي الوقت الحالي، لم يحقق هذا الضغط سوى القليل أو لا يوجد أي تأثير على الحكومة الإسرائيلية، ولكن إذا نفذ بايدن تهديده، فقد يؤدي ذلك بسرعة إلى عواقب وخيمة على الاستعداد العسكري. تبلغ المساعدات الأمريكية لإسرائيل ما يقرب من 70% من وارداتها من الأسلحة وبعض العناصر التي تجلبها يمكن أن يكون لها تأثير كبير على ساحة المعركة، وهو أمر مهم في سياق رفح. هذا عدا عن اعتماد دولة الاحتلال على الدعم الدبلوماسي الأمريكي.

إن الحاجة الملحة لوقف إطلاق النار الذي سيمنع جولة أخرى من إراقة الدماء التي لا تطاق في رفح، أصبحت واضحة. وسيكون بمثابة شريان حياة لأكثر من 2.3 مليون شخص في غزة وسيوفر إمكانية إعادة الإعمار في المستقبل لهذه المنطقة الصغيرة، وإن كانت مكتظة بالسكان.

 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب