الأحد مايو 26, 2024
الأخبار سلايدر

مريم رجوي تشارك بمؤتمر في البرلمان الفرنسي

مشاركة:

الأمة| بدعوة من اللجنة البرلمانية لإيران الديمقراطية في الجمعية الوطنية الفرنسية، انعقد يوم الثلاثاء 14مايو، مؤتمر دعم مقاومة الشعب الإيراني بحضور مريم رجوي زعيمة حركة مجاهدي خلق -رئيسة الجمهورية المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة-.

وأعلن  فيليب جوسلين ممثل الجمعية الوطنية الفرنسية الذي ترأس المؤتمر، بيان أكثر من 150ممثلًا للبرلمان الفرنسي تحت عنوان “دعم الحرية والمقاومة في إيران من أجل السلام والأمن العالميين”.

ويدعم البيان خطة السيدة رجوي المكونة من 10نقاط، وهي حق وحدات المقاومة في مواجهة قوات الحرس للنظام، وتقديم المسؤولين عن الجرائم ضد الإنسانية في إيران إلى العدالة، وتسمية قوات الحرس بالإرهاب.

السيدة مريم رجوي: لقد فشل نظام الملالي الذي أراد منع الانتفاضة من خلال القمع وخلق الشعارات المنحرفة. وقد تجلى هذا الفشل في المقاطعة الواسعة للانتخابات النيابية.

ورغم كل عمليات التزوير، اعترفت وزارة الداخلية الإيرانية بأن 93% من الشعب لم يشارك في هذه المسرحية. وتؤكد هذه المقاطعة أن المجتمع الإيراني يشبه برميل البارود.وتحدث في هذا المؤتمر عدد من النواب وأعضاء مجلس الشيوخ من مختلف المجموعات، منهم السيد أندريه شاسين رئيس المجموعة الشيوعية، وهيرفي سولينياك.

كما ألقى السيد جيلبرت ميتران رئيس مؤسسة فرانس ليبرته، وجان فرانسوا لوغاره رئيس مؤسسة دراسات الشرق الأوسط والعمدة السابق للناحية الأولى في باريس، والسيدة إنغريد بيتانكور المرشحة السابقة للرئاسة في كولومبيا والسيد جان بيير برار الممثل السابق للجمعية الوطنية، كلمات في المؤتمر.

وقالت حركة مجاهدي خلق في بيان “اليوم يشهد العالم أجمع أن رأس الأفعى لإثارة الحروب، في إيران تحت حكم نظام الملالي. ويجب على أي شخص يريد السلام والاستقرار في هذه المنطقة من العالم أن يركز على الفاشية الدينية والخطوة الأولى هي وضع قوات الحرس للنظام الإيراني على قائمة الإرهاب.

إن التشهير والتسقيط ضد المقاومة ونشر المعلومات الكاذبة ضدها هي أداة الدكتاتورية الدينية للخروج من الأزمة والهروب من السقوط. وكانت المقاومة الفرنسية ذات يوم ضحية لمثل هذه الأكاذيب.

ومثال على ذلك، محكمة محاكمة أعضاء المقاومة، أطلقها النظام في طهران هذه الأيام. والهدف هو منع الشباب من الانضمام إلى المقاومة وتمهيد الطريق لأعمال إرهابية وقضايا وهمية من أجل الضغط على المقاومة في أوروبا.

واليوم، لا شك في أن إسقاط نظام الملالي شرط أساسي للسلام والأمن في العالم والمنطقة.

ويعتبر الكثيرون في الغرب أن تدخل النظام في المنطقة دليل على قوة النظام، لكن الواقع هو أن هذا دليل عجز. ويواجه هذا النظام مجتمعًا متفجرًا ومقاومة قوية وشبابًا ينظمون إلى وحدات المقاومة.

مقاومتنا لا تناضل من أجل السلطة. بل إنها تناضل من أجل نقل السيادة إلى الشعب الإيراني”.

 

Please follow and like us:
Avatar

administrator
صحفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب