الأربعاء أبريل 24, 2024
تقارير سلايدر

مقتل عمال إغاثة أجانب في “غارة جوية” في غزة

قُتل أربعة من عمال الإغاثة، قيل إن بينهم بريطانيًا وبولنديًا وأستراليًا وسائقهم الفلسطيني، فيما تقول وزارة الصحة التي تديرها حماس إنها غارة جوية إسرائيلية في غزة.

وقال مصدر طبي فلسطيني لبي بي سي إن العمال كانوا يرتدون سترات واقية من الرصاص تحمل شعار المطبخ المركزي العالمي (WCK).

ووصفت المنظمة غير الحكومية، ومقرها الولايات المتحدة، الوفيات المبلغ عنها بأنها “مأساة” وقال الجيش الإسرائيلي إنه يجري “مراجعة شاملة”.

وأشار مصدر طبي في مستشفى الأقصى وسط قطاع غزة لبي بي سي إن جثث العمال الأربعة نقلت إلى المستشفى بعد أن تعرضت سيارة كانوا يستقلونها على الطريق الساحلي لقصف جوي في دير الزور. بلح. وأضاف المطبخ المركزي العالمي إنه “على علم بالتقارير” التي تفيد بمقتل أعضاء في فريقه

وقد شارك الصحفيون المحليون لقطات وصورًا لجوازات السفر التي يقولون إنها تخص العمال المقتولين عبر الإنترنت، مع تحديد هوية أشخاص من عدة جنسيات مختلفة، ولكن لم يتم تأكيد أي تفاصيل.

وقالت WCK في بيان لها إنها “على علم بالتقارير” التي تفيد بأن أعضاء فريقها “قُتلوا في هجوم لجيش الدفاع الإسرائيلي أثناء عملهم لدعم جهودنا الإنسانية في توصيل الغذاء إلى غزة”.

وأضاف “هذه مأساة. لا ينبغي أبدا أن يكون عمال الإغاثة الإنسانية والمدنيون هدفا على الإطلاق. وسنشارك المزيد من المعلومات عندما نجمع كل الحقائق” وفي منشور على موقع X، دعا مؤسس WCK، الشيف خوسيه أندريس، الحكومة الإسرائيلية إلى “وقف هذا القتل العشوائي”.

وتصدرت المؤسسة الخيرية مؤخرا عناوين الصحف لتقديمها مئات الأطنان من المواد الغذائية لسكان غزة الذين وصلوا على متن سفينة الإسعافات الأولية. وتعليقا على التقارير، قال الجيش الإسرائيلي إنه يجري مراجعة شاملة على أعلى مستوى لفهم ملابسات هذا “الحادث المأساوي”.

وأضاف أن “جيش الدفاع الإسرائيلي يبذل جهودا مكثفة لتمكين التسليم الآمن للمساعدات الإنسانية، ويعمل بشكل وثيق مع WCK في جهودهم الحيوية لتوفير الغذاء والمساعدات الإنسانية لشعب غزة”.

وأفادت وزارة الخارجية الأسترالية إنها تسعى بشكل عاجل إلى تأكيد ما قالت إنها تقارير “محزنة” عن وجود أسترالي بين عمال الإغاثة الذين قتلوا في دير البلح.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة في بيان: “لقد كنا واضحين للغاية بأننا نتوقع من العاملين في المجال الإنساني في غزة أن يتمتعوا بوصول آمن ودون عوائق للقيام بعملهم المنقذ للحياة”. وتم الاتصال بوزارة الخارجية البريطانية للتعليق.

وعلي جانب آخر في السياق انسحب الجيش الإسرائيلي من مستشفى الشفاء في مدينة غزة بعد غارة استمرت أسبوعين أدت إلى تدمير معظم المجمع الطبي الرئيسي وقالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إنه تم العثور على عشرات الجثث وقال سكان محليون إن المناطق القريبة دمرت بالأرض.

وأضاف جيش الدفاع الإسرائيلي إنه قتل 200 “إرهابي” واعتقل أكثر من 500 آخرين وعثر على أسلحة ومعلومات استخباراتية “في جميع أنحاء المستشفى”. غير إنه داهم مستشفى الشفاء لأن حماس أعادت تجميع صفوفها هناك. وشهدت العملية التي استمرت أسبوعين قتالاً عنيفاً وغارات جوية إسرائيلية على المباني المجاورة والمنطقة المحيطة بها.

وزعم الجيش الإسرائيلي إن العنبر هوجمت لأن نشطاء حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني كانوا يستخدمونها كقاعدة، واتهمهم بالقتال داخل الأقسام الطبية، وتفجير العبوات الناسفة وحرق مباني المستشفيات.

وأظهرت الصور التي نشرت بعد الانسحاب الإسرائيلي فلسطينيين يسيرون بالقرب من المباني الرئيسية المتفحمة مع فقدان أجزاء من الجدار ويحملون جثثا ملفوفة في البطانيات. وأظهرت صور بيانية جثثا مكشوفة جزئيا على الأرض.

من ناحيتها قالت وزارة الصحة إنه تم العثور على عشرات الجثث، بعضها متحلل، داخل وحول المجمع الطبي الذي أصبح الآن “خارج الخدمة تماما”.وقال طبيب لوكالة فرانس برس للأنباء إنه تم انتشال أكثر من 20 جثة، بعضها سحقته المركبات المنسحبة ويقول الفلسطينيون إنه تم العثور على العديد من الجثث بعد انسحاب القوات الإسرائيلية

وأشار متحدث باسم خدمة الطوارئ المدنية التي تديرها حماس في غزة إن القوات الإسرائيلية استخدمت الجرافات لحفر أراضي المجمع واستخراج الجثث المدفونة.

وصرح المكتب الإعلامي لحكومة حماس إن القوات الإسرائيلية قتلت 400 فلسطيني في الشفاء والمنطقة المحيطة بها، من بينهم طبيبة وابنها الذي كان طبيبا أيضا وفي تحديث، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأدميرال دانييل هاغاري إن الجيش الإسرائيلي بذل “جهودًا خاصة لعدم إيذاء أي مريض أو أي طاقم طبي أو أي مدنيين في المنطقة” وتم تزويد المرضى الذين بقوا في المجمع بالإمدادات الطبية والمياه.

وأضاف أن 200 شخص وصفهم بـ”الإرهابيين” قتلوا. وقال إنه تم اعتقال أكثر من 900 شخص، تبين فيما بعد أن أكثر من 500 منهم ينتمون إلى حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني – والتي تصنفها إسرائيل والمملكة المتحدة ودول أخرى على أنها منظمات إرهابية. وأضاف أن استجواب المشتبه بهم أسفر عن “معلومات استخباراتية مهمة”.

وفي وقت سابق، قال الجيش الإسرائيلي إن “القوات عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة ووثائق استخباراتية في جميع أنحاء المستشفى، وواجهت إرهابيين في معارك قريبة وشاركت في القتال مع تجنب الإضرار بالطاقم الطبي والمرضى”.

ونوهت منظمة الصحة العالمية، مساء الأحد، إن 21 مريضاً توفوا، وتم نقل المرضى عدة مرات واحتجازهم دون رعاية طبية. وقالت الدكتورة أميرة الصفدي من مستشفى الشفاء لإذاعة بي بي سي في غزة شريان الحياة إن حوالي 16 شخصا كانوا في وحدة العناية المركزة توفوا بعد نقلهم، لأنها وأطباء آخرين لم يعد لديهم المعدات اللازمة لعلاجهم وأضافت أنه بعد ثلاثة أيام، طلبت القوات من الطاقم الطبي دفنهم في الخارج.

وتقول إن القوات أقامت بنية تحتية مؤقتة للعلاج الطبي في الشفاء، وأظهر مقطع فيديو القوات وهي تقوم بإعداد عدد صغير من الأسرة وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس إن المستشفى، وهو أكبر مستشفى في غزة سابقًا، خارج الخدمة تمامًا

وقال المريض براء الشاويش لوكالة رويترز للأنباء إن القوات الإسرائيلية سمحت بدخول “كمية صغيرة جدا من الطعام”. وأضاف: “لا علاج ولا دواء ولا شيء، والقصف على مدار 24 ساعة لم يتوقف ودمار هائل في المستشفى”.

وأضاف مسعف في مستشفى الشفاء لرويترز إن بعض المرضى تم نقلهم إلى المستشفى الأهلي الذي يقع على بعد نحو ثلاثة كيلومترات إلى الجنوب الشرقي.

وكانت مستشفيات غزة محور التركيز الرئيسي للحرب الحالية، حيث يبحث آلاف الفلسطينيين عن مأوى من القصف الإسرائيلي على أراضيهم، وتقتحم القوات الإسرائيلية المرافق لأنها تقول إن مقاتلي حماس موجودون هناك.

ولطالما اتهمت إسرائيل حماس باستخدام البنية التحتية الصحية المدنية كغطاء لشن عملياتها، وهو ما تنفيه الحركة.

قبل أسبوعين، استغرق مئات من أفراد القوات الإسرائيلية بضع ساعات فقط للاقتراب والدخول إلى أكبر مستشفى في قطاع غزة. ويتناقض ذلك بشكل ملحوظ مع الغارة الأولى المثيرة للجدل التي شنوها هناك في نوفمبر/تشرين الثاني، عندما استغرق الأمر عدة أسابيع حتى اقتربت أعداد كبيرة من الدبابات والمركبات، مدعومة بضربات جوية مكثفة، من الموقع.

بالنسبة لمؤيدي الجيش الإسرائيلي، كان هذا دليلاً على المكاسب التي حققها خلال الحرب ونجاحه التكتيكي، حيث شن هجومًا مفاجئًا على العدو لضربه بشدة. وكان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قد أشار في وقت سابق إلى العملية باعتبارها “واحدة من أنجح العمليات في الحرب حتى الآن” بسبب المعلومات الاستخبارية التي تم جمعها، فضلا عن أعداد القتلى والمحتجزين.

وقد سويت أجزاء كبيرة من الحي المحيط بالشفاء بالأرض ومع ذلك، يرى بعض المعلقين أن غارة الشفاء الثانية تسلط الضوء على العيوب في الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية للحرب. ويقولون إن ذلك يظهر السهولة التي تمكن بها مقاتلو حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني من إعادة تجميع صفوفهم بعد أن سحبت إسرائيل قواتها من شمال غزة والحاجة الملحة للتوصل إلى خطة مقنعة لحكم المنطقة بعد الحرب.

وناشدت وزارة الصحة في غزة أمس الاثنين المساعدة الدولية لاستئناف الرعاية الطبية في مستشفى ناصر في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وتوقف أكبر مستشفى في جنوب غزة عن العمل منذ أن اقتحمه الجيش الإسرائيلي في فبراير/شباط .

بدأت الحرب عندما اقتحم مقاتلو حماس جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة، وفقًا للإحصائيات الإسرائيلية. ولا يزال حوالي 130 من الرهائن في الأسر، ويُفترض أن 34 منهم على الأقل في عداد الموتى.

وقتل أكثر من 32800 فلسطيني وأصيب 75 ألفا في غزة منذ أن شنت إسرائيل حملتها العسكرية، وفقا لوزارة الصحة التي تديرها حماس. وتقول إن 70% من القتلى هم من النساء والأطفال.وفق بي بي سي

 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب