الأحد مارس 3, 2024
أقلام حرة

مهدي عقبائي يكتب: ثورة إيران عام 1979.. آنذاك والآن

خلال الانتفاضة ضد حكم الشاه الديكتاتوري، حمل المتظاهرون لافتة لدعم مؤسسي منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الراحلين.

يصادف يوم 11 فبراير 2024 الذكرى السنوية الخامسة والأربعين للثورة الإيرانية، وهي لحظة محورية في تاريخ الأمة غيرت مشهدها السياسي بشكل جذري. كانت الإطاحة بالنظام الملكي للشاه في عام 1979 من خلال انتفاضة شعبية بمثابة تتويج لعقود من السخط والمقاومة ضد النظام القمعي.

وكانت دكتاتورية الشاه، التي اتسمت بالقمع والرقابة والتكتيكات الوحشية ضد المعارضة، تشكل منذ فترة طويلة مصدراً للغضب بين الشعب الإيراني. وأدى انقلاب عام 1953 ضد رئيس الوزراء الإيراني محمد مصدق، والذي دبرته قوى أجنبية ونفذه بلطجية الشاه، إلى تأجيج نيران المعارضة.

إن عهد الشرطة السرية للشاه، السافاك، الذي اتسم بالسجن والتعذيب وقمع المعارضة السياسية، لم يؤد إلا إلى تعميق الاستياء الذي يكنه الشعب الإيراني.

لم تكن ثورة 1979 حدثا عفويا، بل كانت نتيجة سنوات من النضال بقيادة مختلف الجماعات السياسية، بما في ذلك منظمة الفدائيين ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

ومع ذلك، وعلى الرغم من جهودهم، واجهت منظمة مجاهدي خلق الاعتقالات والتعذيب والسجن. وقد سمح هذا الفراغ القيادي لآية الله الخميني باختطاف الثورة وإقامة الحكم المطلق للفقيه، إيذانا ببدء حقبة جديدة من الاستبداد الديني.

كان إنشاء النظام الديني لاحقًا تحت قيادة الخميني بمثابة تحول في المشهد السياسي في البلاد. ومع ذلك، فإنها لم تحقق الإصلاحات الديمقراطية التي كان الكثيرون يأملون فيها. وبدلاً من ذلك، واصل النظام الجديد القمع والرقابة وانتهاكات حقوق الإنسان، في الداخل والخارج.

وأصبح تصدير الإرهاب والتحريض على الحرب ركائز استراتيجية للسياسة الخارجية للنظام، حيث كان بمثابة إلهاء عن إخفاقاته في الداخل.

على الرغم من مواجهة القمع الوحشي، برزت منظمة مجاهدي خلق كقوة معارضة أساسية ضد النظام، وحصلت على الدعم من شرائح متنوعة من المجتمع الإيراني. ومن خلال التنظيم والنشاط الشعبي، كشفت منظمة مجاهدي خلق الطبيعة الحقيقية لنظام الملالي وحشدت مقاومة واسعة النطاق ضد حكمه القمعي.

وقد وفر إنشاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI)، وهو تحالف من جماعات المعارضة بما في ذلك منظمة مجاهدي خلق، منصة موحدة للشعب الإيراني لتحدي النظام والدعوة إلى التغيير الديمقراطي. كان رفض المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لكل من نظام الشاه وثيوقراطية الملالي يرمز إلى الالتزام بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

على مر السنين، استخدم النظام تكتيكات مختلفة للحفاظ على قبضته على السلطة، بما في ذلك الدعاية والقمع والتلاعب بالصراعات الداخلية والخارجية. ومع ذلك، استمر الشعب الإيراني في المقاومة، رافضًا الوعود الكاذبة بالإصلاح ومطالبًا بتغيير ديمقراطي حقيقي.

وفي انتفاضة 2017، رفض الشعب فكرة الإصلاحيين المضللة داخل النظام بشعارهم «نهاية اللعبة الإصلاحية والأصولية»، وفي 2022، رفض الشعب الإيراني فلول الشاه بشعار «الموت للظالم؛ سواء كان الشاه أو المرشد (خامنئي)».

وقد أبرزت الانتفاضات الأخيرة، بما في ذلك تلك التي اندلعت في الفترة من 2017 إلى 2022، عمق السخط الشعبي وقدرة حركة المعارضة على الصمود. وقد لعبت وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق دورا محوريا في تنظيم هذه الاحتجاجات والحفاظ عليها. وفي مواجهة القمع والطغيان، أظهر الشعب الإيراني شجاعة وصموداً لا يتزعزعان، ووقف في وجه نظام يحرمه من حقوقه الأساسية.

وقد عجلت الانتفاضات بحدوث أزمة عميقة داخل النظام، مما أدى إلى زعزعة استقراره. وفي مواجهة أزمة الإطاحة، لجأ النظام إلى استراتيجيته النموذجية: توليد أزمة كبيرة في المنطقة لصرف الانتباه عن الاضطرابات الداخلية. وسعيًا لتحقيق هذا الهدف، أثار النظام الصراع في الشرق الأوسط وأدى إلى زعزعة الاستقرار الإقليمي من خلال مجموعاته الوكيلة.

وأكد هذا الوضع بشكل لا لبس فيه أن احتمال الإطاحة بنظام الملالي وبدء ثورة أخرى من قبل الشعب الإيراني لن يحرر إيران ويؤسس الديمقراطية فحسب، بل سيخفف أيضًا من ميل النظام إلى الترويج للحرب وتصدير الإرهاب، وبالتالي تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.. في جوهر الأمر، يعتمد السلام والاستقرار الإقليميان على الإطاحة بنظام الملالي.

وقال اللورد ألتون خلال مؤتمر في مجلس العموم في يناير: إن أفضل حلفاءنا وشركائنا في استراتيجية فعالة لمواجهة الدور المدمر للنظام في الشرق الأوسط هم الشعب الإيراني وحركة المقاومة المنظمة بقيادة السيدة رجوي.

وأضاف: إن خطتها المكونة من عشر نقاط، والنقاط العشر الخاصة بها للمنطقة، هي أمور حاسمة بشأن مستقبل إيران. إنها توفر خارطة طريق لنظام ديمقراطي.

إنها تقدم حلاً إيرانياً واضحاً وطويل الأمد لتهديدات النظام، وليس حلاً صممته الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو الاتحاد الأوروبي، بل صممه الشعب الإيراني من أجل مستقبل إيران.

كما أكد اللورد ألتون على الإجماع الدولي بشأن تهديد النظام وأهمية دعم البديل الديمقراطي للشعب الإيراني. وشدد على حق الشعب الإيراني في التمرد على القمع والطغيان، وهو حق منصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وفي مناقشة جرت مؤخراً في مجلس العموم، أكد عضو البرلمان البريطاني بوب بلاكمان على الضرورة الإنسانية لمعارضة النظام الإيراني، مشيراً إلى أن دعم الشعب الإيراني والاعتراف بشرعية معارضته أمر ضروري لتحقيق إيران حرة وديمقراطية.

وبالمثل، سلط أعضاء البرلمان مارتن داي الضوء على استخدام النظام المكثف للقمع لإسكات المعارضة واضطهاد النشطاء السياسيين، وخاصة أولئك الذين يدافعون عن التغيير الديمقراطي.

وعلى الرغم من مواجهة القمع الوحشي، فإن المقاومة المنظمة، وخاصة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، لا تزال مصممة على إنشاء جمهورية حرة وديمقراطية وعلمانية.

لعبت القيادات النسائية داخل حركة المقاومة دورًا حاسمًا في تعزيز قضية الحرية في إيران.

وشددت البارونة إيتون على ضرورة دعم النساء والشباب الإيرانيين في معركتهم ضد قوات حرس الملالي القمعية ومطالبهم بجمهورية ديمقراطية.

وأشادت النائبة آنا فيرث بوحدات مقاومة منظمة مجاهدي خلق لجهودها الحثيثة لتحدي سلطة النظام وبث الأمل في مستقبل أفضل. وشددت على أهمية التضامن الدولي في دعم النضالات المشروعة للشعب الإيراني.

وتردد صدى المشاعر التي عبر عنها المشرعون البريطانيون لدى نظرائهم في فرنسا. أدانت سيسيل ريلهاك، عضو البرلمان الفرنسي، الدور المدمر للنظام في المنطقة وشددت على حق الشعب الإيراني في مقاومة القمع. وشددت على أهمية دعم وحدات المقاومة لمجاهدي خلق في قتالها ضد حرس الملالي.

ودعا رئيس الوزراء البلجيكي السابق غي فيرهوفشتات إلى اعتراف الغرب بالحق المشروع للشعب الإيراني في مقاومة النظام. وشدد على ضرورة دعم البديل الديمقراطي لنظام الملالي، مستشهداً بخطة النقاط العشر التي طرحتها مريم رجوي كخارطة طريق محتملة لمستقبل إيران.

وشدد عضو البرلمان الفرنسي أندريه شاسين على الأهمية التاريخية لمقاومة الشعب الإيراني، وشبهها بالنضالات الماضية ضد الاستبداد. وشدد على الواجب الأخلاقي للتضامن مع المقاومة الإيرانية، مرددًا مشاعر زملائه المشرعين.

بينما تحتفل إيران بالذكرى الخامسة والأربعين للثورة، فإنها تقف على مفترق طرق. لقد غذت سياسات النظام القمعية السخط والمقاومة، في حين أن محاولاته لتصدير الأزمات إلى الخارج لم تؤد إلا إلى زيادة عزلته على الساحة العالمية. ويظل الشعب الإيراني، بقيادة المقاومة المنظمة لمنظمة مجاهدي خلق، مصمماً على إسقاط النظام وإقامة جمهورية ديمقراطية تقوم على الحرية والعدالة والمساواة.

إن كفاح الشعب الإيراني من أجل الحرية ليس مجرد كفاح من أجل حقوقه فحسب، بل هو أيضًا منارة أمل لشعوب المنطقة. وبينما يحتشد المجتمع الدولي خلف قضيته، فلابد من الاعتراف بحق الشعب الإيراني في مقاومة الطغيان ودعمه عند كل منعطف.

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *