الجمعة يوليو 19, 2024
انفرادات وترجمات

هل يستطيع حزب العمال تحسين مكانة بريطانيا في العالم؟

مشاركة:

من العلامات على أهمية هذه الانتخابات العامة أن النتيجة المتوقعة منذ أشهر لا تزال تجلب معها شعوراً بعدم اليقين بشأن ما سيأتي بعد ذلك.

على الورق، لا يوجد فرق كبير بين معظم عناصر السياسة الخارجية لحزب العمال والسياسة الخارجية لحزب المحافظين. وتتمثل أكبر الاختلافات في أوروبا والهجرة؛ وفي الصين، وأوكرانيا، والبقية، فإن الأمر مماثل إلى حد مدهش. ولكن ستكون هناك قرارات مبكرة من شأنها أن تحدد لهجة النهج الذي ستتبعه حكومة حزب العمال في التعامل مع مكانة بريطانيا في العالم، والبدء في الإجابة على الأسئلة التي تركت فارغة بعناية في الحملة الانتخابية.

والأكثر من ذلك، فإن قدرة حزب العمال على تحسين مكانة بريطانيا في العالم سوف تعتمد على ما إذا كان قادراً على حل مشاكل المملكة المتحدة في الداخل، بما في ذلك فشلها في تحقيق النمو في الإنتاجية، ونظامها التعليمي غير المكتمل، والاختلافات الإقليمية، والنظام الصحي الفاشل.

الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي

وسوف تأتي الفرصة الأولى بعد خمسة أيام فقط من الانتخابات مع انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي في واشنطن العاصمة. وستتاح لستارمر فرصة تكرار دعمه لأوكرانيا حيث ردد صدى أسلافه المحافظين. ولكنه سوف يتعرض لضغوط لكي يوضح على وجه التحديد متى يعتزم حزب العمال إنفاق 2.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع (ارتفاعاً من نحو 2.3 في المائة الآن)، وهي نقطة ظلت مفتوحة حتى الآن.

علاوة على ذلك، تغير المشهد الأمريكي منذ أن قدم هذا التعهد. أدت الهشاشة الواضحة للرئيس جو بايدن إلى ضخ حالة جديدة من عدم اليقين في السباق الرئاسي. وفي الوقت الحالي، فإن هذا يجعل رئاسة ترامب أكثر احتمالا. القرار الذي يتعين على ستارمر اتخاذه هو مدى محاولة إقناع الولايات المتحدة ــ فضلاً عن الأعضاء الآخرين المترددين في حلف شمال الأطلسي ــ بالاستمرار في الدفاع عن أوكرانيا، ليس على أساس السيادة فحسب، بل على أساس الأمن الأوروبي.

أوروبا
وستكون هناك فرصة ثانية في 18 يوليو عندما يستضيف رئيس الوزراء حوالي 50 من القادة الأوروبيين لحضور اجتماع المجموعة السياسية الأوروبية. وهذه ليست مجرد فرصة لإظهار شخصية رجل الدولة وتأكيد اهتمام المملكة المتحدة بها

القيم الليبرالية (بما في ذلك سيادة القانون، وهي سمعة توترت بسبب مناورات الحكومة منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي). وستكون هذه فرصة أولى للتعرف على تفاصيل الشكل الذي قد تبدو عليه العلاقة الأوثق بين الزعماء الأوروبيين، كما قال ستارمر إنه يريد.

بعض التعاون في مجال الدفاع، والاتفاقيات المتعلقة بتجارة المواد الغذائية والمنتجات الحيوانية، والتوسيع المحتمل لإمكانية التنقل لبعض المهنيين والمبدعين – وهي منطقة أسهل، وإن لم تكن واضحة تماما – لكلا الجانبين. لكن زعماء الاتحاد الأوروبي سيضغطون على الحكومة الجديدة لمعرفة سبب تراجعها قبل الانتخابات عن التأملات الأوروبية بشأن فرصة حرية الحركة للشباب بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

وسيتعين على ستارمر أيضًا أن يعمل على كيفية وضع يسار حكومة الوسط في أوروبا التي تظهر دعمًا متزايدًا لليمين. وسيتعين عليه أيضا أن يشرح، نظرا لتعهده بالتخلي عن خطة ريشي سوناك في رواندا للتعامل مع الهجرة غير الشرعية، ما الذي سيحل محلها ــ وخاصة أن الأساليب البديلة من المرجح أن تتطلب التعاون مع الدول الأوروبية التي تواجه مشاكل مماثلة.

غزة
وقد اختار ستارمر قبل الانتخابات دعم دولة الاحتلال في أعقاب هجمات حماس في 7 أكتوبر. وكان هذا موقفًا مشابهًا لموقف حكومة سوناك. لكن ذلك جاء بتكلفة أكبر بالنسبة لستارمر مقارنة بسوناك، نظرا لسخونة المعارضة بين مؤيدي حزب العمال لتصرفات دولة الاحتلال في غزة.

وسوف يتعرض لضغوط في الداخل لتشديد الموقف ضد دولة الاحتلال، وسوف يرغب في اختبار نفوذ المملكة المتحدة لدى الولايات المتحدة لزيادة الضغط على الحكومة. ولكنه قد يواجه مع ذلك حقيقة مفادها أن تأثير المملكة المتحدة على مثل هذه المسائل ضئيل، على الرغم من أن أفعالها تحمل ثقلاً رمزياً. ربما يكون الاستخدام الأكبر لبريطانيا هو عقد مناقشات بين مجموعة واسعة من اللاعبين الإقليميين حيث يكون لها تأثير.

الصين
ولا يلوح في الأفق أي قرار فوري بشأن الصين، حيث وضع حزب العمال توازنا دقيقا مماثلا (التجارة، والحديث عن المشاكل العالمية ولكن الدفاع عن المملكة المتحدة ضد التهديدات) كما فعل سوناك. والواقع أن حزب العمال اقترح مراجعة روابط المملكة المتحدة مع الصين، وربما البدء في أول 100 يوم من تولي الحكومة.

 

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب