الأحد مارس 3, 2024
انفرادات وترجمات

واشنطن بوست: العلاقة بين بايدن ونتنياهو وصلت مرحلة القطيعة وهذه أسباب الخلاف

بدا الرئيس الأمريكي ج بايدن وكبار مساعديه أقرب إلى قطيعة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكثر من أي وقت مضى منذ بدء حرب غزة، ولم يعودوا ينظرون إليه على أنه شريك منتج يمكن أن يتأثر حتى على انفراد، وفقا للعديد من الأشخاص المطلعين على مناقشاتهم الداخلية.

وبحسب تقرير لـ “الواشنطن بوست ” ترجمته جريدة الأمة الإليكترونية ” فقد دفع الإحباط المتزايد من نتنياهو بعض مساعدي بايدن إلى حثه على انتقاد رئيس الوزراء بشكل علني بشأن العملية العسكرية لبلاده في غزة، وفقا لستة أشخاص على دراية بالمحادثات، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة المداولات الداخلية.

وقد كان الرئيس، وهو مؤيد قوي لإسرائيل يعرف نتنياهو لأكثر من 40 عاما، مترددا إلى حد كبير في الإعلان عن إحباطاته الخاصة حتى الآن، وفقا للمصادر. لكنهم قالوا إنه يستعد ببطء لتبني الفكرة، حيث يواصل نتنياهو إثارة غضب مسؤولي بايدن بالانتقادات العامة والرفض الفوري للمطالب الأمريكية الأساسية.

فيما أغضب نتنياهو المسئولين الأمريكيين في عدة مناسبات في الأيام القليلة الماضية فقط بل و ندد علنا بصفقة الرهائن بينما كان وزير الخارجية أنتوني بلينكن في المنطقة في محاولة للتوسط في اتفاق.

وفي هذا السياق أعلن أن الجيش الإسرائيلي سينتقل إلى مدينة رفح جنوب غزة، وهي خطوة عارضها المسؤولون الأمريكيون علنا، لأن رفح مليئة بحوالي 1.4 مليون فلسطيني يعيشون في ظروف مزرية فروا إلى هناك بموجب أوامر إسرائيلية.

وقال نتنياهو أيضا إن إسرائيل لن تتوقف عن القتال في غزة حتى تحقق “انتصارا كاملا”، حتى في الوقت الذي يعتقد فيه المسئولون الأمريكيون بشكل متزايد أن هدفه المعلن المتمثل في تدمير حماس بعيد المنال.

الحرب في غزة نقطة انهيار للنظام الدولي

في الوقت الحالي، رفض البيت الأبيض الدعوات إلى حجب المساعدات العسكرية لإسرائيل أو فرض شروط عليها، قائلا إن ذلك لن يؤدي إلا إلى تشجيع أعداء إسرائيل.

لكن بعض مساعدي بايدن يجادلون بأن انتقاد نتنياهو سيسمح له بالنأي بنفسه عن زعيم لا يحظى بشعبية وسياساته الأرض المحروقة مع تكرار دعمه الطويل الأمد لإسرائيل نفسها.

فيما كان إحباط بايدن الخاص من نتنياهو – الذي كان يبني منذ شهور – واضحا يوم الخميس عندما قال إن الحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة كانت “فوق المطلوب”، وهو أشد توبيخ له حتى الآن.

وتحدث الرئيس أيضا بمزيد من التفصيل عن المعاناة الفلسطينية، فضلا عن الوقت والطاقة التي أنفقها في محاولة الحصول على موافقة الإسرائيليين والمصريين للسماح بمزيد من المساعدات في القطاع الذي يبلغ طوله 25 ميلا. قال بايدن: “الكثير من الأبرياء يتضورون جوعا”. “الكثير من الأبرياء في ورطة وهم يموتون.” ويجب أن يتوقف ذلك.”

وتطرقت الصحيفة إلي نقطة خلاف خاصة بين واشنطن وتل أبيب والمتمثلة في  خطة إسرائيل لشن حملة عسكرية في رفح، أقصى جنوب مدينة في غزة على الحدود مع مصر وتضخمت إلى أكثر من أربعة أضعاف حجمها الأصلي.

و قال أحد المستشارين الخارجيين للبيت الأبيض: “إنهم يعيشون بالفعل في الخيام ولا يحصلون على ما يكفي من الطعام والماء وأنت تقول اذهب إلى مكان آخر”. “أين؟” كيف يفترض بهم الوصول إلى هناك؟”

يقول مساعدو البيت الأبيض علنا أنه لم يكن هناك تغيير في استراتيجية بايدن أو رسالته لكن العديد من حلفائه يؤكدون أنه حتى التحول الخطابي الحاد لن يكون له تأثير يذكر ما لم تبدأ الولايات المتحدة في فرض شروط على دعمها لإسرائيل..

ممر فيلادلفيا

قال بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي للرئيس السابق باراك أوباما: “طالما أنك تدعم عملية نتنياهو العسكرية في غزة دون شرط، فإنه لا فرق على الإطلاق كم تدير الاتصال الهاتفي في تعليقاتك”. “في الأساس، عليك اتخاذ قرار بعدم إعطاء بيبي حديثا فارغا للدعم.”

وفي هذا السياق اتخذ البيت الأبيض خطوات متواضعة في الأيام الأخيرة للإشارة إلى إحباطه المتزايد. أصدر بايدن مذكرة للأمن القومي تهدف إلى ضمان التزام البلدان التي تتلقى أسلحة أمريكية بمبادئ توجيهية معينة، بما في ذلك عدم عرقلة المساعدة الإنسانية.

قال المسئولون إن بايدن أصدر أيضا أمرا تنفيذيا في وقت سابق من هذا الشهر بمعاقبة أربعة مستوطنين في الضفة الغربية بسبب العنف ضد الفلسطينيين، وهي خطوة استحوذ عليها نتنياهو خلال اجتماع خاص مع بلينكن الأسبوع الماضي. وفي يوم الخميس، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي إن العملية الإسرائيلية في رفح “ستكون كارثة لهؤلاء الناس، ولن ندعمها” – كان البيت الأبيض الأكثر قوة في معارضة عملية عسكرية إسرائيلية.

جادل بعض مساعدي الرئيس بأن بايدن لا يزال بإمكانه دعم إسرائيل مع إدانة نتنياهو. لكن بايدن، الذي يقول مساعدوه إن لديه ارتباطا حويا بالدولة اليهودية، يميل إلى النظر إلى رئيس الوزراء ودولة إسرائيل على أنهما واحدة، وفقا للعديد من الأشخاص المطلعين على تفكيره، وكافحوا مع فكرة انتقاد رئيس الوزراء الحالي، لا سيما خلال وقت الحرب.

عندما كان نائب الرئيس، اعتقد بايدن أن أوباما ونتنياهو لديهما الكثير من الخلافات العامة، وفقا لمسؤولين سابقين في أوباما.ومع ذلك، فإن صبر بايدن يتآكل بسبب كيفية قيام إسرائيل بحملتها العسكرية – وهو يدفع أيضا ثمنا سياسيا متزايدا لاحتضانه لإسرائيل، حتى في الوقت الذي يبدو فيه نتنياهو حريصا على تسجيل نقاطه السياسية الخاصة من خلال تجاهل بايدن علنا. بينما يتجه بايدن إلى حملة إعادة انتخاب صعبة، تظهر استطلاعات الرأي أن الناخبين الشباب والأشخاص الملونين والمسلمين والأمريكيين العرب لا يوافقون بشدة على تعامله مع الحرب.

وضغط المسئولون الأمريكيون لعدة أشهر على الإسرائيليين للسماح بمزيد من المساعدات الإنسانية بما في ذلك الغذاء والماء والدواء إلى غزة لكنهم واجهوا مقاومة متكررة من نتنياهو وحكومته. كما يمنع المتظاهرون الإسرائيليون شاحنات الإغاثة من الدخول عبر معبر كيرم شالوم الحدودي مع غزة

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *