الأحد مايو 26, 2024
أمة واحدة سلايدر

التراث في عقيدتنا نقطة ارتكاز ثابتة نبدأ منها حركتنا العلمية الحرة

وكيل الأزهر: الاتجاه الحداثي يعمل على إلغاء قدسية النص وتفكيك مكونات الهوية

قال فضيلة الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر، خلال كلمته بالمؤتمر العلمي الدولي الخامس لكلية ‏الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، عن «دور مشايخ الأزهر الشريف في خدمة العلوم الشرعية والعربية»، ‏إن علماء الأزهر لا توفي حقهم الكلمات، ولا تترجم العبارات عنايتهم بهذه المؤسسة العريقة، فمن الواجب ‏علينا وفاء لعلمائنا أن نذكرهم بالخير دائما، ونثني عليهم بما هم أهله أبدًا، وكلامي هنا ليس من باب ‏التعصب للأزهر، وإن كانت العصبية للحق محمودة، فمن واجبنا أن يعرف الجميع أن أنوار الأزهر الشريف ‏بعلومه وتراثه أشرقت على ربوع الدنيا: علما وحكمة، ورحمة وهداية، ونورا وبركة منذ أكثر من ألف سنة، ‏وما زالت؛ حتى نري المشككين في تراثنا، والمتهمين رجالنا، والمتهكمين على علومنا؛ نريهم هذا التراث، ‏ودوره في المحافظة على هوية الأمة، وهل يسعنا حقا أن نتخذه وراءنا ظهريا؟!‏

وبين وكيل الأزهر خلال كلمته اليوم الثلاثاء بمركز الأزهر للمؤتمرات أن هذا المؤتمر يتزامن مع محاولة ‏بعض الألسنة والأقلام التطاول على التراث، وعلى العلوم الشرعية والعربية، ليتناول المؤتمر علاقة واضحة ‏بين رجال الأزهر الشرفاء وبين علوم التراث التي نمت في ربوعه، والتراث في عقيدتنا الأزهرية نقطة ‏ارتكاز ثابتة حولها نطوف، ومنها نبدأ حركة علمية حرة، فلم يمنعنا التراث يوما من الحركة، ولم يمنعنا ‏التراث يوما من التفكير، وإن نفرًا من الناس يحاولون أن يوهموا الشباب أن التراث سبب كل مشكلات ‏الأمة، ويغرونهم بأن إنسانَ العصر إنسانٌ حرٌّ له أن يفكر وينتقد كيفما شاء، وهكذا في مغالطة عارية من ‏كل ما يسترها. متعجبا فضيلته: هل فقدنا الحرية في تراثنا حتى يأتيَ مَن لم يترب على التراث، ومن لم ‏يعرف مفاتيحه ليعلمنا الحرية الفكرية؟ وهل كان النقد مجرما عند العلماء ومحرما عند الفقهاء حتى أباحه لنا ‏هؤلاء؟ وكيف يتهمون التراث بالجمود، وهذه المذاهب المتعددة يخلف بعضها بعضا؟!‏

واستنكر وكيل الأزهر اتهام العلماء في عصرنا والعصور السابقة بعدم الحرية في التعامل مع المسائل ‏والنصوص، ولدينا المذاهب يخالف بعضها بعضا، بل يخالف تلاميذ المذهب إمامه وأستاذه الأكبر، ولدينا ‏مؤلفات شرق الأمة تسود في غربها، ومؤلفات غربها تسود في شرقها، متسائلًا: فأين هذا الجمود الذي يتهم ‏به التراث؟ مضيفًا فضيلته أن سبب إطالته في الكلام في هذا الجانب أن الاتجاه الحداثي يعمل على إلغاء ‏قدسية النص، بل يعمل على تفكيك مكونات الهوية من عقيدة ولغة وتاريخ وقيم، وإذا كنا نُقر بأهمية التراث ‏في المحافظة على هويتنا، وصد أي محاولة لعدوان فكري على الأمة وثوابتها، فإن من الأمانة والموضوعية ‏الكاملة أن نوجه الشباب إلى التعامل مع التراث بطريقة متوازنة، تستخرج منه كنوزه المخبوءة فيه، مع عدم ‏إغفال الواقع وما يحمله من مستجدات، وتلك مهمة قومية وطنية بامتياز.‏

وأوضح فضيلته أن العلوم الشرعية والعربية فروع نابعة من أصل واحد هو الوحي الإلهي: قرآنا وسنة، وقد ‏تميز علماء الأزهر الشريف بتضلعهم في هذه العلوم الشرعية والعربية، وشدة اعتنائهم بها، حتى إنك لا تكاد ‏تجد عالما أزهريا بحق إلا وله حظ وافر ودراية تامة بهذه العلوم، وإذا كانت العلوم الأزهرية تندرج في ‏قسمين: علوم المقاصد وعلوم الوسائل، فإن الأزهري المتأصل على درجة كبيرة من إتقان هذه العلوم بما ‏يمكنه أن يحافظ عليها، وينقلها، ويناقش مسائلها، ويضيف إليها، ومن تربى على أنوار هذه العلوم يتخرج ‏قادرا على فهم اللسان العربي، وأمينا على فهم القرآن والسنة المشرفة، وقد عني علماء الأزهر بهذه العلوم ‏تأليفا وتدريسا، وتحقيقا وتحشية، فما من علم إلا ولمشايخ الأزهر فيه باع كبير.‏

واستعرض الدكتور الضويني بعض إسهامات علماء الأزهر وأشهر كتبهم، وأبرزها في علوم القرآن الكريم ‏كتاب العلامة الكبير أبو الحسن علي بن إبراهيم الحوفي المصري، صاحب كتاب: (البرهان في تفسير ‏القرآن)، وهو من أوائل الذين درسوا بالجامع الأزهر، وكتب الجلال السيوطي المتنوعة في التفسير وعلوم ‏القرآن: (الإتقان في علوم القرآن)، (الإكليل في استنباط التنزيل)، (نواهد الأبكار وشوارد الأفكار)، وللعلامة ‏محمد دراز مصنَّفٌ متفرد في بابه، وهو: (النبأ العظيم)، في بيان إعجاز القرآن وألوهية مصدره، وانتهاء ‏بالإمام الراحل أ.د/ محمد سيد طنطاوي صاحب: (التفسير الوسيط)، وأما السنة المطهرة، فلعلماء الأزهر باع ‏طويل في شرحها وتدريسها والذب عنها، وأما علوم الوسائل فحدث ولا حرج، فقد نظم علماؤه المتون، ‏ووضعوا شروحا لها، منها الشروح الميسرة، ومنها المطولات، كما عقدوا مجالس لإقراء كتبها، ولو ذهبنا ‏نستقصي ما قدمه مشايخ الأزهر للعلوم الشرعية والعربية لاحتجنا إلى ساعات طوال، وما ذكرناه إشارة يسيرة ‏إلى جهودهم العلمية التي ما زال علماء الأزهر يبذلون فيها أوقاتهم وأنفسهم.‏

كما استعرض وكيل الأزهر جانبًا من الجهود العلمية لفضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ‏مبينا أن لفضيلته إسهامات علمية لا تُنكر، في مجال العقيدة والفلسفة، والدفاع عن السنة، وفي مجال الدعوة ‏إلى الله، وفي مجال الإصلاح المجتمعي، وتفكيك الفكر الجامد، وإصلاح العقل والقلب، وعبر البرامج ‏التليفزيونية التي تلقتها الجماهير بالقبول الحسن، والتي طبع محتواها في كتب متعاقبة، ويكفي أن تقرأ ‏لفضيلته كتاب «مقومات الإسلام» الذي جمع فيه الإسلام ومقوماته في إيجاز عميق، ويكفي أن تقرأ له ‏كتاب «القول الطيب» الذي يقع في ثلاثة مجلدات، جمع فيها خلاصة فكره وتجربته المجتمعية والعلمية ‏والوظيفية.‏

واختتم وكيل الأزهر كلمته بأن فضيلة الإمام الأكبر استطاع أن يحول النتائج الأزهرية التي تحويها بطون ‏الكتب إلى واقع عملي، ويوجد من الصيغ ما ينبغي أن تؤدي إليه عملية التثقيف والتعليم، ومن ذلك: إعادة ‏إحياء هيئة كبار العلماء، وإنشاء أكاديمية الأزهر لتدريب الأئمة والوعاظ والمفتين، ومركز الأزهر للفلك ‏الشرعي، ومدرسة الإمام الطيب لحفظ القرآن، ومكتب إحياء التراث، ومركز تعليم اللغات الأجنبية، وإحياء ‏الأروقة الأزهرية بالمحافظات، وبيت العائلة المصرية، ومركز الحوار، ومركز الترجمة، ومركز الأزهر ‏العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية، واللجنة العليا للمصالحات، ووحدة لم شمل الأسرة المصرية، وغير ذلك ‏من صيغ عملية، حولت نور التراث الأزهري إلى واقع مجتمعي يكشف ادعاءات المزيفين، ويمنحهم فرصة ‏للإنصاف وإعادة النظر إلى هذا التراث الثري العبقري، وإلى هؤلاء الرجال العظماء الذين بذلوا من أنفسهم ‏وأوقاتهم للمحافظة عليه.

Please follow and like us:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قناة جريدة الأمة على يوتيوب